قسد تعلن النفير العام في شرقي الفرات

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” اليوم الأربعاء، النفير العام في المناطق التي تسيطر عليها شمال شرقي سوريا، في ظل تصاعد وتيرة تهديدات الجيش التركي والجيش الوطني السوري بالهجوم على المناطق الحدودية شمال شرقي سوريا.

ونشرت الإدارة الذاتية في قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بيانا على صفحتها في فيسبوك، أعلنت فيه حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام على مستوى شمالي وشرقي سوريا.

وقالت الإدارة الذاتية في بيانها، “نهيب بكافة إداراتنا ومؤسساتنا وشعبنا بكل مكوناته، التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي، وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة”.

وأضاف البيان، “ننادي كافة أبناء شعبنا بكل مكوناته في كردستان وكافة أرجاء العالم، للقيام بواجبهم تجاه أرضهم وشعبهم في الداخل، والقيام بالاحتجاجات والاعتصامات في أماكن تواجدهم وخاصة في دول المهجر”.

وحملت الإدارة الذاتية في بيانها الأمم المتحدة بمؤسساتها كافة والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وروسيا، وكافة الدول والمؤسسات صاحبة القرار والتأثير في الشأن السوري، كامل المسؤولية الأخلاقية والوجدانية عن أي كارثة إنسانية تلحق بشعبنا في شمالي وشرقي سوريا، بحسب نص البيان.

وقال مدير الاتصالات بالرئاسة التركية فخر الدين ألتون اليوم الأربعاء إن الجيش التركي سيعبر مع الجيش الوطني السوري الحدود مع سوريا ”قريبا جدا“، وذلك لبدء تركيا عملية عسكرية في المنطقة، تحت اسم “نبع السلام” في منطقة شرق الفرات.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية يوم الاثنين عن استكمال استعداداتها لشن عملية عسكرية على الحدود التركية-السورية شرق نهر الفرات، بعد انسحاب القوات الأمريكية، من المناطق الحدودية مع تركيا في مدينة تل أبيض ورأس العين وقاعدة تل أرقم العسكرية.

 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*