الولايات المتحدة وروسيا ترفضان إدانة عملية نبع السلام التركية في مجلس الأمن

رفضت الولايات المتحدة وروسيا أمس الخميس، مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي تقدمت به 5 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، لإدانة عملية نبع السلام التركية في شرق نهر الفرات بسوريا.

وطالبت الدول الخمس في مجلس الأمن الدولي عبر بيان رسمي من تركيا بوقف عملها العسكري في سوريا، ومناقشة المستجدات وعملية نبع السلام التركية شرق الفرات.

وجاء رفض الولايات المتحدة وروسيا، المقترح الذي تقدمت به كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وبريطانيا وبولندا، لإدانة عملية نبع السلام التركية في شمال شرق سوريا، خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس”، خلال مؤتمر صحفي تلا الجلسة إنه ينبغي العمل على خفض تصعيد الصراع في سوريا، مؤكدا أن “العمل العسكري التركي يهدد جهود مكافحة داعش في سوريا”، ودعا كافة الأطراف في شمال شرق سوريا لحماية المدنيين.

وقالت المبعوثة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة “كيلي كرافت”، في تصريح للصحفيين، إن بلادها لا تدعم العملية التركية، وأضافت إن تركيا مسؤولة الآن عن حماية الأقليات في سوريا بمن فيهم المسيحيين والأكراد وعدم وقوع أزمة إنسانية في سوريا، وعدم هروب أي مقاتل محتجز من داعش.

وعقب الجلسة أدلت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وبلجيكا وبولندا، ببيان مشترك، أعربت فيه عن قلقها العميق من العملية العسكرية التركية في سوريا، وطالبت تركيا بإنهائها، وبينت أن خطة تركيا في إقامة منطقة آمنة في سوريا لتأمين عودة اللاجئين إليها “قد لا تفي بالمعايير الدولية التي حددتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”.

يذكر أن الدول العربية والأوروبية انتقدت بشدة العملية العسكرية التي بدأتها تركيا يوم الأربعاء في شمال شرق سوريا تحت اسم “نبع السلام” لضرب معاقل الفصائل الكردية وإنشاء منطقة آمنة لتركيا، بعد اتفاق مع الجانب الأمريكي.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*