قيادي سابق في تحرير الشام الهيئة لها دور كبير في تحديد مكان البغدادي

قال قيادي سابق في “هيئة تحرير الشام” لصحيفة العربي الجديد، إن الدور الأهم في عملية اغتيال البغدادي كانت للهيئة، كونها مسيطرة على إدلب ولا يمكن أن يمر أحد بنقاط تفتيشها المحيطة بالمحافظة دون علمها.

وأضاف القيادي الذي لم يكشف عن اسمه، أن الهيئة أرادت الابتعاد عن المواجهة مع العناصر المتشددين في صفوفها وبقايا تنظيم داعش، فسربت مكان وجود البغدادي للأتراك الذين بدورهم أوصلوا المعلومة لواشنطن.

وأكد المتحدث أن الهيئة حاولت في وقت سابق القبض على البغدادي في مدينة سرمين لكنها فشلت في ذلك، وتزامنت العملية التي حدثت قبل نحو شهر مع تطويق مدينة سرمين شرق إدلب بشكل كامل، وقطع الطرقات المحيطة بها وحظر التجوال.

وأرجع القيادي السابق في الهيئة سبب تسريب هيئة تحرير الشام موقع البغدادي إلى رغبتها في التخلص منه أولا وإضعاف شوكة التنظيم الذي يناصبها العداء، إضافة لمحاولتها التقرب من واشنطن لإبعادها من قائمة المنظمات الإرهابية.

وشنت هيئة تحربر الشام في وقت سابق حملات عديدة ضد خلايا تابعة لتنظيم داعش في إدلب، وكانت أعلنت في تموز الماضي قتل المرافق الشخصي لزعيم التنظيم في اشتباك بمحافظة إدلب، بعد ورود عدة تقارير تفيد بوجوده في المحافظة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*