أهالي إدلب ينتفضون على تحرير الشام: “يتركون النظام يصول ويجول ويرابطون في معاصر الزيتون”

شهدت مدن وبلدات محافظة إدلب اليوم الجمعة مظاهرات شعبية حاشدة نصرة لأهالي كفرتخاريم ضد بغي هيئة تحرير الشام على المدينة، ونادى المتظاهرون فيها بإسقاط حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام.

وخرج المئات من أهالي محافظة إدلب بمظاهرات شعبية في مدينة إدلب ومعرة النعمان وسراقب وبنش ومعرة مصرين وكللي وحربنوش وعدة مناطق أخرى تضامنا مع أهالي كفرتخاريم، ورفع المتظاهرون خلالها شعارات مناوئة لحكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام وزعيمها الجولاني، كان أبرزها “إلى الجولاني وحكومة الإنقاذ في المحرر.. متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا”، “الشعب والزيتون كلاهما استووا.. زيتون كفرتخاريم لن يموت”، “حكومة تضيق وهيئة تبغي”، “كلما ازداد ظلمكم وبغيكم اقتربت نهايتكم”، “يتركون النظام يجول ويرابطون في معاصر الزيتون”، “قطرات الزيت أصبحت أغلى من دماء المسلمين في شرع الجولاني”.

ودعت الفعاليات المدنية والعسكرية في مدينة كفرتخاريم في بيان لها أمس الخميس، جميع الأحرار في المناطق المحررة للوقوف إلى جانب أهالي مدينة كفرتخاريم ومساندتهم في محنتهم ضد بغي هيئة تحرير الشام.

كما دعت شبكة الثورة السورية وناشطون في محافظة إدلب جميع مدن وبلدات المحافظة للخروج بمظاهرات مناصرة لأهالي مدينة كفرتخاريم شمال غربي إدلب، والتي تعرضت لمحاولة اقتحام من قبل هيئة تحرير الشام اقتحامها أمس الخميس.

ونشرت شبكة الثورة السورية بيانا على صفحتها على فيسبوك اليوم الخميس، جاء فيه: “نصرة لأهلنا في مدينة كفرتخاريم ندعو جميع مدن وبلدات محافظة إدلب للتظاهر ضد سياسة القمع والسرقة التي تنتهجها هيئة تحرير الشام”.

ويشهد الريف الادلبي هبة شعبية رافضة لوجود حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام ومنددة بسياساتها وقراراتها، بعد محاولتها اقتحام مدينة كفرتخاريم وقصفها بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، إثر امتناعهم عن دفع زكاة الزيتون لحكومة الإنقاذ وطرد الأهالي للجان الزكاة التابعة لحكومة الإنقاذ من المدينة.

 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*