استمرار القصف الجوي على مدن وبلدات ريف إدلب

يستمر الطيران الحربي التابع لقوات النظام وروسيا باستهدافه للمناطق المدنية في ريف إدلب الجنوبي والغربي في حملة جديدة أنهت وقف إطلاق النار الذي أعلنه الجانب الروسي من جانب أحادي في الأول من أيلول الماضي.

واستهدف الطيران الحربي الروسي صباح اليوم محيط مدينة كفرنبل وكنصفرة في ريف إدلب الجنوبي بالتزامن مع تحليق طيران الاستطلاع في سماء المنطقة.

كما استهدف الطيران الحربي كل من بلدة الفطيرة ومعرة حرمة وكفروما وجبالا والتح وتحتايا وقرية أم جلال في ريف إدلب الجنوبي.

فيما استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية والمدفعية بلدات الشيخ دامس والتح وتحيتايا وأم جلال بريف إدلب الجنوبي.

من جانب أخر نشر نشطاء صورا لمدينة جسر الشغور التي تعرضت لغارات جوية عنيفة وهي فارغة من أهلها.

وتعرضت بلدات اشتبرق وغانية وكندة في ريف جسر الشغور إلى غارات جوية من الطيران الحربي أمس.

وكان فريق منسقو استجابة سوريا قد وثق 1497 مدنيا قتلوا منذ توقيع اتفاق سوتشي في أيلول 2018، ما يحتم على المجتمع الدولي إعادة صياغة مفهوم الإرهاب وتحديد المسؤول عنها بحسب الفريق.

وأضاف الفريق إن استهداف قوات النظام السوري وروسيا للمنشآت والبنى التحتية في المنطقة والتي كان آخرها استهداف أكثر من سبع منشآت خلال يومين يصنف كجرائم ضد البشرية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*