7 شهداء بينهم ناشط إعلامي بقصف روسي على بلدة كفروما

استشهد سبعة مدنيين بينهم 3 أطفال وإعلامي وأصيب آخرون بجروح اليوم الأحد، جراء غارات من الطيران الحربي الروسي على بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسل زيتون إن الطيران الحربي الروسي شن ثلاث غارات جوية بالصواريخ الفراغية على بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي، واستهدفت الغارات أحد الملاجئ داخل البلدة، ما أدى لاستشهاد 7 مدنيين بينهم 3 أطفال وناشط إعلامي وإصابة 10 آخرين بجروح بينها حالات خطيرة.

وأضاف المراسل إن قوات النظام المتمركزة بريف إدلب الجنوبي استهدفت البلدة بقذائف المدفعية بعد القصف الجوي مباشرة، ما أعاق عمل فريق الدفاع بانتشال المصابين من تحت أنقاض المنازل.

ونعى مكتب كفروما الإعلامي على موقع فيسبوك، الإعلامي عبد الحميد اليوسف، والذي استشهد أثناء تغطيته قصف الطيران الروسي على البلدة.

وكثف طيران النظام الحربي والطيران الروسي من قصفه لمدن وبلدات الشمال السوري، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف طال معظم مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، الأمر الذي أجبر عددا من المدنيين على النزوح مجددا نحو مناطق أكثر أمنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*