درعا تنتفض.. مظاهرات وعمليات عسكرية تستهدف حواجز قوات النظام

هاجمت مجموعات مسلحة مجهولة عددا من نقاط وحواجز قوات النظام في عدد من البلدات والمدن في محافظة درعا، تزامنت مع خروج مظاهرات عدة فيما يشبه انتفاضة ثانية ضد النظام السوري في المحافظة.

وقال مركز نورس للدارسات على صفحته في فيس بوك إن اشتباكات متقطعة جرت في عدة أحياء في مدينة الصنمين بين حواجز تابعة لقوات النظام ومجهولون لم تعرف خلفيتهم حتى الساعة، استخدم الطرفان القنابل وذخائر متوسطة.

وأضاف المركز أن عناصر مجهولة قامت بالهجوم على حاجز يتبع لقوات النظام في بلدة السهوة بريف درعا الشرقي بقذيفة (آر بي جي) مشيراً إلى سقوط إصابات في صفوف عناصر الحاجز.

كما دارت اشتباكات مماثلة بين مجهولون وعناصر المفرزة العسكرية في مدينة الحارة في ريف درعا الشمالي الغربي.

ونظم الأهالي في مدينة درعا البلد وبلدتي سحم الجولان وجلين غربي درعا اليوم الجمعة وقفات احتجاجية رفعوا خلالها اللافتات المطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام ورفع القبضة الأمنية عن أهالي المنطقة، كما طالب الأهالي بإخراج المليشيات الإيرانية من الجنوب السوري.

وكانت قد انتشرت عبارات جديدة مناهضة لنظام الأسد ومطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإنهاء الوجود الإيراني في درعا، وذلك في استمرار لسياسة الرفض الشعبي المتزايد لسيطرة النظام على درعا وريفها.

ونشر تجمع أحرار حوران اليوم الجمعة، صورا لعبارات جديدة على جدران المدارس في بلدتي الغارية الشرقية والكرك الشرقي بريف درعا، تطالب بالإفراج عن المعتقلين من سجون النظام، وإنهاء وجود المليشيات الإيرانية في المحافظة وتتوعدهم بشتاء قاس.

وخرج مئات المدنيين بمظاهرات ليلية في ريف درعا الغربي يوم الثلاثاء الفائت، جابوا عبر السيارات والدراجات النارية شوارع مدن وبلدات طفس والعجمي وزيزون وتل شهاب واليادودة والمزيريب في ريف درعا الغربي، مطالبين بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين وطرد الميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني من المحافظة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*