طفل بلجيكي في طريقه لأن يصبح أصغر خريج جامعي في العالم

يستعد الطفل البلجيكي لوران سيمون، البالغ من العمر 9 سنوات، ليصبح أصغر خريج جامعي في العالم، عندما يحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة آيندهوفن للتكنولوجيا في هولندا الشهر المقبل.

ونقلت وكالة رويترز عن الطفل لوران أن مشروعه الذي أطلق عليه اسم “مخ على شريحة” يجمع بين مجالي الطب الحيوي والهندسة الكهربائية، وقال “ما نقوم به هو وضع خلايا عصبية (صناعية) وعمل توصيلات لمعرفة أثر الدواء على جزء من المخ”.

وعن خطته لما بعد التخرج قال لوران: “أعتزم البدء في إعداد رسالة الدكتوراه ودراسة القليل من الطب ولكن قبل ذلك سآخذ عطلة”.

لوران الذي يبلغ معدل ذكائه 145 درجة كان محط اهتمام عدة وسائل إعلامية حول العالم في العام الماضي، وذلك بعد حصوله على شهادة الثانوية العامة بعمر 8 سنوات.

ودخل لوران إلى المدرسة في عمر الرابعة وأكمل المرحلة الابتدائية خلال سنة ونصف السنة، واحتاج إلى خمس سنوات فقط لإنهاء المرحلتين الابتدائية والثانوية والجامعة.، وقد أنهى لوران دراسته الجامعية في تسعة أشهر بدل ثلاث سنوات.

وقال سيورد هالشوف مدير برنامج الهندسة الكهربائية في الجامعة: “سرعة عقله (مذهلة).. لا يمكن تصور ما يدور في رأسه. ربما يكون أذكى بثلاث مرات من أذكى طالب مر علينا من قبل”.

ووفقا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية فإن أصغر خريج جامعي حتى الآن هو الأمريكي مايكل كيرني الذي حصل على الشهادة الجامعية في عام 1994 عندما كان عمره 10 سنوات و4 أشهر.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*