الفتح المبين تفشل محاولات قوات النظام استعادة مواقعهم شرقي إدلب

تمكنت فصائل الفتح المبين اليوم الاثنين، من صد عدة محاولات لقوات النظام لاستعادة المواقع والقرى التي سيطرت عليها الفتح المبين ضمن معركة “ولا تهنوا” .

ودارت اشتباكات عنيفة بين فصائل الفتح المبين وقوات النظام والميليشيات المساندة لها على عدة محاور في ريف إدلب الشرقي، وتمكنت الفتح المبين من صد 4 محاولات تقدم لقوات النظام لاستعادة بلدة سروج بريف إدلب الشرقي، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفهم بينهم الضابط قائد الحملة في المنطقة إثر قنصه من قبل فصائل الفتح المبين.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة على محور قرية رسم الورد واسطبلات، بالتزامن مع قصف الطيران الحربي على قرية اسطبلات وعدة مزارع في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأعلنت جماعة أنصار التوحيد عن تدمير دبابتين على محور اسطبلات واغتنام دبابتين، ووقوع قتلى وجرحى في صفوف رتل تابع لقوات النظام أثناء انسحابه من محور قرية سروج شرقي إدلب، إثر استهدافهم بقذائف المدفعية الثقيلة.

فيما أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عن تدمير مدفع رشاش 23مم لقوات النظام في كراتين بريف إدلب الشرقي بعد استهدافه بصاروخ مضاد موجه.

وصرح مصدر عسكري في هيئة تحرير الشام بسقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام إثر الاشتباكات على جبهة سروج واسطبلات بريف إدلب، وسط حالة من التخبط في صفوفهم.

وفي سياق متصل استهدفت الجبهة الوطنية للتحرير نقاط تمركز قوات النظام في ريف حماة الغربي بقذائف المدفعية الثقيلة ردا على قصف المدنيين في المناطق المحررة.

واستهدف فوج المدفعية والصواريخ في هيئة تحرير الشام مواقع قوات النظام في قرية مدايا بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية.

يذكر أن غرفة عمليات الفتح المبين أعلنت يوم السبت، عن بدء معركة “ولا تهنوا” ضد مواقع قوات النظام جنوب شرق إدلب، تمكنت خلالها من السيطرة على قرى رسم الورد وسروج وإسطبلات جنوب شرقي إدلب.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*