قوات النظام تستعيد القرى التي تقدمت إليها فصائل الفتح المبين شرقي إدلب

تمكنت قوات النظام والميليشيات المساندة لها اليوم الثلاثاء، من استعادة السيطرة على جميع القرى التي تقدمت إليها فصائل الفتح المبين بعد إطلاق معركة “ولا تهنوا” بريف إدلب الشرقي.

وقالت مصادر ميدانية أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها استعادت السيطرة على قرى سروج ورسم الورد واسطبلات بريف إدلب الشرقي بعد عشرات المحاولات والمعارك العنيفة مع فصائل الفتح المبين. استمرت لعدة أيام.

وانتقلت الاشتباكات إلى جبهات أم تينة وتل دم وسحال بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط تمهيد جوي ومدفعي عنيف على محاور المنطقة، واستهدف الطيران الحربي الروسي قرى تل دم وسحال بالصواريخ الفراغية، فيما أعلنت فصائل الفتح المبين صد محاولة تقدم لقوات النظام على قرية أم التينة بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

كما دارت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام التي تحاول التقدم على محور الكتيبة المهجورة غربي أبو الظهور بريف إدلب الشرقي.

وأعلنت جماعة أنصار التوحيد عن إعطاب دبابة لقوات النظام على محور قرية سروج بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد استهدافها بالمدفعية الثقيلة صباح اليوم.

واستهدفت فصائل الفتح المبين بقذائف الهاون تجمعات قوات النظام في قرية المشيرفة والكتيبة المهجورة بريف إدلب الجنوبي الشرقي بقذائف الهاون وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم، مشيرة إلى مقتل ضابط في الحرس الجمهوري قائد كتيبة الدبابات في اللواء 124، على أحد محاور ريف إدلب الشرقي.

وكانت غرفة عمليات الفتح المبين أعلنت يوم السبت، عن بدء معركة “ولا تهنوا” ضد مواقع قوات النظام جنوب شرق إدلب، تمكنت خلالها من السيطرة على قرى إعجاز رسم الورد وسروج وإسطبلات جنوب شرقي إدلب، قبل استعادتها من قبل قوات النظام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*