صد محاولات تقدم لقوات النظام على الكتيبة المهجورة وطويل الحليب شرقي إدلب

تصدت فصائل المعارضة اليوم الخميس لمحاولة تقدم لقوات النظام والميليشيات المساندة لها على محاور الكتيبة المهجورة وقرية طويل الحليب شرقي سراقب بريف إدلب الشرقي، وسط قصف جوي ومدفعي عنيف.

ودارت اشتباكات عنيفة فجر اليوم الخميس بين فصائل المعارضة وقوات النظام والميليشيات المساندة لها التي حاولت التقدم مدعومة بغطاء ناري مكثف من سلاح الجو والمدفعية، وشنت الطائرات الروسية عدة غارات جوية على محاور الاشتباك، وسط تمهيد عنيف بمئات القذائف والصواريخ.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عن مقتل وجرح عدد من قوات النظام بعد صد محاولة تقدم لهم على محور الكتيبة المهجورة في ناحية أبو الضهور بريف إدلب الشرقي، وتدمير رشاش عيار 14.5 مم لقوات النظام في قرية أبو قميص على جبهة أبو الضهور بريف إدلب الشرقي إثر استهدافه بصاروخ مضاد للدروع.

من جانبه أعلن تنظيم أنصار التوحيد عن صد محاولة تقدم لقوات النظام على محور قرية طويل الحليب شرقي إدلب، وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفهم.

وتزامنت هذه الهجمات مع محاولات تقدم مماثلة على محور الكتيبة المهجورة غرب قرية المشيرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتمكنت الفصائل المرابطة في المنطقة من إحباط تلك الهجمات.

وكانت غرفة عمليات الفتح المبين قد أعلنت أمس الأربعاء، استعادة السيطرة على الكتيبة المهجورة غرب قرية المشيرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد عملية تسلل واشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمليشيات المساندة لها ضمن معركة “ولا تهنوا”.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*