أردوغان: ما زال العالم يتفرج إلى ما يحدث في إدلب ولا يسعى لإيجاد حل

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن العالم ما زال يتفرج إلى ما يحدث في إدلب ولا يسعى لإيجاد حل، مؤكدا عزم بلاده على منع انتهاكات النظام السوري لوقف إطلاق النار في إدلب إذا اقتضت الضرورة.

وأضاف أردوغان في كلمة أمام الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية اليوم الثلاثاء، قائلا: “نجحنا في تطبيق اتفاق جديد لوقف إطلاق النار في إدلب ونأمل أن يصمد”، مشيرا إلى أن وقف إطلاق النار في إدلب يجب أن يجري بطريقة تحول دون تدفق 400 ألف مهاجر نحو الحدود التركية.

وتابع الرئيس التركي قائلا: “نحن لا نسعى للمغامرة في سوريا وليبيا والبحر المتوسط، وليست لدينا طموحات إمبريالية على الإطلاق.. عيوننا ليست معصوبة من جشع النفط والمال، هدفنا الوحيد هو حماية حقوقنا وضمان مستقبلنا ومستقبل أشقائنا”.

من جانبه قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار اليوم الثلاثاء، “ما نريده لإدلب وليبيا هو السلام ووقف نزيف الدماء، ونرى أن هناك التزام كبير بوقف إطلاق النار في إدلب وليبيا، نحن ندعم الالتزام بوقف إطلاق النار حتى النهاية”.

ورغم دخول اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته روسيا وتركيا في محافظة إدلب حيز التنفيذ يوم الأحد 12 كانون الثاني الحالي، إلا أن اعتداءات قوات النظام وخروقاتها للهدنة لم تتوقف حتى الساعة، ما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين ونزوح أعداد جديدة باتجاه الحدود التركية.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*