صحيفة ألمانية تحتفي بفيلم سوري فاز بجائزة بافتا للأكاديمية البريطانية

احتفت صحيفة بيلد الألمانية بالفيلم السوري (إلى سما) الذي فاز بجائزة بافتا للأكاديمية البريطانية، قائلة إنه يدفع العالم لمعرفة ما يجري في سوريا.

وقالت الصحيفة، في عددها الصادر أمس الأربعاء، إن الفيلم يعرض الوقائع التي تحصل في سوريا، وقصته ليست مأخوذة من الخيال أو الافتراض كالكثير من الأفلام.

ويحكي فيلم إلى سما قصة شابة سورية ثائرة ضد نظام أسد أجبرها الظلم إلى ترك جامعتها والعيش في مدينة حلب شمال سوريا.

وتدور أحداث الفيلم أثناء حصار مدنية حلب عام 2016، وما تبع ذلك من قصف المنطقة من قبل روسيا ونظام أسد.

وتبدو الجثث تحت الأنقاض، وتظهر المشاهد شخصيات تطلب المساعدة وسيارات الإسعاف تهرع لنقل المصابين.

ووصفت الصحيفة، أحداث الفيلم، لافتة إلى عشرات الجثث من المعتقلين الذين تمت تصفيتهم بطلقة بالرأس ورميهم في نهر، في إشارة منها إلى مجزرة نهر قويق الشهيرة.

وسلط تقرير الصحيفة الضوء، على الظروف التي عاشها أهل حلب قبل اجتياحها وظروف الفتاة في الفيلم، التي تزوجت وأنجبت طفلتها سما في ظل ظروف القصف والحصار.

وبحسب الصحيفة استغرقت وعد الخطيب في فيلمها 300ساعة تصوير، بدأت منذ عام 2011 وحتى سقوط حلب أواخر 2016.

ونقلت الصحيفة عن وعد، قولها إنها كانت تخشى في كل لحظة من تصوير الفيلم على التسجيلات التي أعدتها لأنها كانت معرضة للموت في أي لحظة وكان ترغب بنقل الصورة كما هي كي يراها العالم.
وأردفت الصحيفة أن وعد تتمنى بعد فوزها بالجائزة أن يفهم العالم مايحدث لأن المعاناة لم تنته بعد في سوريا.
وأشارت الصحيفة إلى أن الفيلم ترشح لنيل جائزة الأوسكار كما أنه حصد قبل ذلك 44 جائرة أهمها جائزة العين الذهبية في مهرجان كان السينمائي، وجائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان ومؤتمر “الجنوب والجنوب الغربي للأفلام الوثائقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*