الثوار يستعيدون السيطرة على أربع قرى جنوب حلب

استعادت فصائل الثوار، ظهر اليوم، السيطرة على أربع قرى جنوب مدينة حلب، بعد اشتباكات مع قوات الأسد وحلفائها، المتمثلة بالقوات الروسية والميليشيات الإيرانية.

وقالت الجبهة الوطنية للتحرير “المعارضة”، إن قواتها سيطرت على قرى محاريم والخواري و ‎تل النباريز ومزارع الظاهرية جنوب حلب، بعد اشتباكات مع قوات النظام وحلفائها.

وذكرت مراصد المعارضة، أن الثوار دمروا عربة “شيلكا” وسيارة نوع “بيك أب” لقوات النظام في منطقة الراشدين غرب حلب ما أدى لمقتل عناصرها، إثر استهدافها بصواريخ مضادة للدروع، كما دمر الثوار ناقلة جند (BMB)لقوات الأسد، وقتلوا طاقمها قرب منطقة الكلارية غرب حلب.

وسبق أن صدت فصائل الثوار، الخميس، محاولة تقدم لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها إلى قرية الكلارية غرب مدينة حلب.

وكثفت روسيا وقوات النظام قصفها على البلدات والقرى بريفي حلب الجنوبي والغربي منذ الجمعة 17 كانون الثاني 2020، ما أودى بحياة مدنيين، تلاه هجوم بري بهدف السيطرة على الطريق دمشق – حلب الدولي.

وتحاول قوات الأسد وحلفائها التقدم في ريف إدلب الجنوبي والشرقي، بعد سيطرتها على مدينة سراقب شرقاً، ومدينة معرة النعمان “الاستراتيجية” جنوباً.

وأعلنت تركيا وروسيا وإيران، في  أيار 2017، توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

و رغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ ما أدى إلى مقتل أكثر من 1800 مدنيا، ونزوح أكثر من مليون و300 ألف آخرين، وفق الأمم المتحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*