خريطة جديدة لسوريا تظهر تمدد سريع للنظام وحلفاءه على حساب المعارضة

كشفت شبكة أخبار المعارك اليوم الخميس، عن خريطة جديدة لتوزع السيطرة في سوريا، عقب الهجمات الأخيرة لنظام الأسد وروسيا في ريفي حلب إدلب.

وتظهر الخريطة، تقدم النظام في مناطق واسعة في شمال وغرب سوريا، رغم تكبد قواته خسائر فادحة عسكرية وبشرية.

وتشهد مناطق شمال غرب سوريا، منذ أكثر من تسعة أشهر، تصعيدا عسكريا متقطعاً لقوات الأسد وحليفتها روسيا، بدعم بري مباشر من الميليشيات الإيرانية.

ويتمثل التصعيد في هجمات ميدانية وقصف عنيف، يتمحور بشكل أساسي حول الطريق الدولي الذي يصل حلب بالعاصمة دمشق.

ويرسل الجيش التركي، منذ نحو أسابيع أرتالاً من قواته إلى إدلب، تعتبر الأضخم من نوعها منذ بدء الثورة السورية عام 2011.

وتعتبر التعزيزات التركية الأخيرة، هي الأكبر، قياساً بتلك التي حشدتها أنقرة في عمليات “درع الفرات” و”غصن الزيتون” و”نبع السلام” السابقة.

وتعرضت مواقع عسكرية تركية داخل سوريا، مؤخراً لهجمات جوية ومدفعية من قبل طائرات الأسد وروسيا، ما دفع أنقرة للتصعيد من خطابها تجاه قوات الأسد وروسيا.

تحرير: محمد أمين ميرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*