نائب الرئيس التركي: إدلب مسألة أمن قومي لتركيا

قال نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي إن إدلب بالنسبة لتركيا هي مسألة أمن قومي، وأبلغنا الجانب الروسي بتمسكنا بالموقف الذي أعلن عنه الرئيس رجب طيب أردوغان حول ضرورة انسحاب نظام الأسد إلى خلف نقاط المراقبة.

جاء ذلك في لقاء تلفزيوني اليوم السبت، أكد فيه عزم بلاده وقف تقدم النظام السوري في إدلب، مشيرا إلى أن بلاده سوف تستخدم قوة السلاح ضد نظام الأسد إذا لم ينسحب من المنطقة بحلول نهاية شباط الجاري.

وأضاف، “اتخذنا وسنتخذ كل التدابير اللازمة لإفشال المؤامرات في إدلب فهي بالنسبة لنا مسألة أمن قومي وليست منطقة حدودية فقط”، مؤكدا أن بلاده التزمت بمسؤولياتها وفقا للاتفاقيات المبرمة مع روسيا وإيران.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في خطاب له يوم الأربعاء، إن بلاده مصممة على إعادة قوات الأسد إلى خلف نقاط المراقبة التركية بحلول نهاية شهر شباط، وفق اتفاق سوتشي، مضيفا أن القوات التركية ستضرب قوات الأسد بشكل مباشر في حال هاجمت أي عنصر من الجيش التركي في نقاط المراقبة أو أي منطقة أخرى، وأن الطيران الحربي التابع للنظام لن يحلق بعد الآن فوق إدلب كما يشاء.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*