وزير الخارجية التركي: سنلجأ لإجراءات حاسمة اذا لم تحل مسألة إدلب بالطرق الدبلوماسية

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده ترغب في حل مسألة إدلب بالتعاون مع روسيا بالطرق الدبلوماسية، مهددا باتخاذ اجراءات حاسمة ما لم يتم ذلك.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في ميونخ اليوم السبت، قال فيه: إنه من الضروري أن تبقى مباحثات تركيا مع الجانب الروسي بشأن إدلب في إطار دبلوماسي إلا أن تركيا ستلجأ إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ما لم يتم حل القضايا العالقة بإدلب مع روسيا بالطرق الدبلوماسية.

ودعا وزير الخارجية التركي إلى ضرورة إيجاد حل سريع من أجل وقف إطلاق النار في إدلب، وأشار إلى أن النظام السوري صعد من وتيرة اعتداءاته في الآونة الأخيرة بإدلب، مؤكدا أن نظام الأسد يفضل الحل العسكري على الحل السياسي.

وحذر جاويش أوغلو من مأساة إنسانية كبيرة في حال عدم التدخل لوقف إطلاق النار في إدلب، مشيرا إلى أن النظام السوري لا يستهدف المدنيين الأبرياء فحسب؛ بل ويستهدف نقاط المراقبة التركية، “ومن غير الممكن أن نتسامح مع هذا”.

وأضاف، سيتوجه وفدنا إلى موسكو بعد غد الاثنين لبحث مسألة إدلب وسنواصل مباحثاتنا للتوصل إلى حل على هذا الصعيد.

وتأتي هذه التصريحات وسط تقدم لقوات النظام والميليشيات المساندة له وبدعم روسي، في ريفي إدلب وحلب وسيطرتها على الأوتوستراد الدولي حلب – دمشق M5 بشكل كامل، بعد حملة عسكرية عنيفة منذ مطلع العام الحالي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى وتسببت بنزوح نحو مليون مدني نحو المناطق الشمالية والحدود التركية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*