مظاهرات في بصرى الشام ودرعا البلد تضامنا مع الصنمين وإدلب

خرج العشرات من أهالي بصرى الشام ودرعا البلد بريف درعا اليوم الأحد، بمظاهرات شعبية تضامنا مع محافظة إدلب ومدينة الصنمين التي تحاول قوات النظام اقتحامها منذ فجر اليوم.

وتجمع العشرات من أبناء مدينة بصرى الشام في ساحة القلعة بمظاهرة حاشدة نادوا فيها بإسقاط نظام الأسد وإنهاء وجود المليشيات الإيرانية في الجنوب السوري، كما طالبوا بإيقاف الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام على مدينة الصنمين، ورددوا هتافات مساندة لمحافظة إدلب التي تتعرض لحملة عسكرية تشنها قوات النظام والميليشيات المساندة لها بدعم من الطيران الروسي.

ورفع المتظاهرون لافتات جاء فيها: “الصنمين وإدلب وكل شبر من سوريا موقعه القلب، ونحن مع كل شبر من سوريا حتى الموت”، “الصنمين، إدلب صرخة الضمير العالمي للحرية والكرامة الإنسانية”.

كما خرج العشرات من أبناء مدينة درعا البلد بمظاهرة مماثلة في ساحة المسجد العمري، وسط غضب شعبي عارم من انتهاكات نظام الأسد المتواصلة بحق أهالي المحافظة، وردد المتظاهرون شعارات حيت مدن محافظة درعا، ومحافظة إدلب.

وخلال المظاهرة حذر القيادي السابق في الجيش الحر “أدهم الكراد”، نظام الأسد من الاستمرار بحملته العسكرية على مدينة الصنمين، وقال نقول للقادة التي قررت اقتحام الصنمين “درعا البلد بتقول كلمتها، وبتمهل النظام وبتقلوا أوقف حملتك ع الصنمين، ورجع الجيش للثكنات، الجيش مكانه الثكنات”.

وأضاف “الكراد”، “ما شفناك حركت الجيش لما راحت الجولان، ما شفناك حركت الجيش لما صفعك أردوغان على وجهك بالشمال، شاطر تدخلوا على مدننا وقرانا”.

وكان ناشطون قد دعوا اليوم للتضامن مع مدينة الصنمين التي يقتحمها النظام في درعا، ودعا الناشطون للتحرك نصرة لمحافظة إدلب التي تتعرض لحملة عسكرية من قبل النظام وروسيا.

وتأتي هذه المظاهرات بالتزامن مع محاولات قوات النظام لاقتحام مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي منذ صباح اليوم، قام على إثرها أهالي مدن وبلدات درعا بإغلاق الطرقات والهجوم على بعض الحواجز التابعة لقوات النظام والسيطرة عليها وأسر عناصرها والاستيلاء على أسلحتهم، تضامنا مع الصنمين، وما يزال الوضع متوتر في المنطقة حتى اللحظة.

 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*