تركيا تعلن أهداف “درع الربيع” وتحصي أعداد المهاجرين نحو أوروبا

سلط مسؤول تركي الضوء على أهداف بلاده من عملية درع الربيع، التي أطلقتها أنقرة في سوريا، بعد مقتل جنود لها في إدلب وانتهاء المهلة التي حددتها لنظام الأسد للتراجع إلى حدود اتفاق سوتشي.

وقال مستشار الرئيس التركي “ياسين أقطاي”، في تغريدة له على تويتر، إن الهدف من العملية ‏منع قوات الأسد من البطش بالشعب السوري وحمايته ممن يريد قتلهم.

وشدد “أقطاي” على أن تركيا ليس لديها أيّ أطماع في الأراضي السورية، مضيفاً أن ما ‏تقوم به بلاده في إدلب هو دورها المشروع في حماية أمنها القومي، ودورها الإنساني في حماية السوريين من جرائم نظام الأسد.

من جانب آخر، أحصى وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” مساء الأحد، مئة ألف و577 من المهاجرين غير النظاميين الذين غادروا من ولاية أدرنة شمال غربي تركيا باتجاه أوروبا.

ويحاول الآلاف الدخول إلى اليونان من نقاط مختلفة عبر النهر أو البر، عبر قطع الأسلاك الشائكة أو القفز من فوقها.

وبدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا منذ الخميس الماضي، عقب إعلان أنقرة أنها لن تعيق حركة المهاجرين باتجاه أوروبا.

وعقب مقتل الجنود الأتراك في إدلب أواخر شباط الماضي، شنت تركيا عشرات الضربات الجوية ضد مواقع النظام وميليشيات حزب الله اللبناني، وأعلنت مقتل العشرات وتدمير آليات ثقيلة وطائرات لها.

وأحصت وزارة الدفاع التركية خسائر قوات الأسد منذ بدء العملية، قائلة أنها حيدت طائرة بدون طيار و ثمان طائرات هليكوبتر و103 دبابات و 72 مدفعا وثلاثة أنظمة دفاع جوي وأكثر من ألفي مقاتل من النظام.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية الجيش التركي شمال غرب سوريا، تتزامن مع تقدم لفصائل المعارضة شرق وجنوب إدلب وغرب محافظة حماة، بعد معارك ضد قوات الأسد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*