بريطانيا تحمل نظام الأسد مسؤولية أزمة اللجوء وتركيا تصف ممارسات اليونان “بالبربرية”

حمَّلت بريطانيا كلاً من روسيا ونظام الأسد المسؤولية عن أزمة اللجوء الحالية على الحدود اليونانية التركية، فيما انتقدت أنقرة ما وصفتها بالممارسات البربرية على حدودها مع اليونان.

وفي كلمة لوزير الدولة البريطاني “نايجل أدامز” في مجلس العموم، قال: إن السبب الرئيسي للهجرة يكمن في طبيعة نظام الأسد المتهورة والقاسية، إضافة إلى الاعتداءات الروسية في إدلب.

وأوضح “أدامز” أنّ الأحداث العنيفة الأخيرة في المنطقة دفعت الملايين من طالبي اللجوء إلى تركيا وما بعد تركيا، وأبدى قلق بلاده إزاء الوضع الحالي على الحدود اليونانية.

وأكد الوزير البريطاني أن لندن تدعم الحل السياسي لإنهاء ما وصفها بالأزمة السورية بشكل نهائي، داعياً نظام الأسد وداعميه إلى المشاركة بحسن نية في اجتماعات اللجنة الدستورية بجنيف، ودعم مسار السلام في سوريا.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن 150 ألفاً من طالبي اللجوء، تمكنوا من الوصول إلى الحدود اليونانية، وأن عددا كبيرا من المهاجرين في تركيا يرغبون في التوجه إلى أوروبا.

وقال أردوغان في كلمة له بمقر حزب العدالة والتنمية في أنقرة إنه لا يوجد أي فرق بين ما فعله النازيون وبين المشاهد المنتشرة على الحدود اليونانية.

وانتقد الرئيس التركي ما وصفها بالممارسات البربرية والوحشية التي تمارسها اليونان مع طالبي اللجوء على حدودها، مشدداً على أنه يجب على أوروبا تحضير المشاريع والاستعداد لفتح أبوابها أمام طالبي اللجوء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*