هيومن رايتس ووتش: المعتقلين في سوريا أكثر عرضة لمخاطر فيروس كورونا

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش من مخاطر انتشار فيروس كورونا على المعتقلين في سوريا، في ظل إصرار النظام السوري على عدم الاعتراف بوجود إصابات بالفيروس في سوريا حتى الآن.

وقالت المنظمة عبر موقعها الرسمي أمس الاثنين، بينما تكافح دول العالم لاحتواء جائحة “فيروس كورونا”، لا يسعنا سوى التفكير في تداعيات الفيروس على أعداد هائلة من المعتقلين والنازحين في سوريا لأنهم الأكثر عرضة للفيروس.

وأضافت المنظمة، أن آلاف المعتقلين لدى النظام السوري محرومون من الطعام الكافي والرعاية الطبية ومرافق الصرف الصحي والتهوية والمساحة، وهو ما يتوافق مع الممارسات التعسفية للنظام السوري تجاه المعتقلين.

وأشارت هيومن رايتس ووتش إلى إصرار إعلان النظام السوري أنه لم تسجل أي إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في سوريا حتى الآن، محذرة من وضع كارثي للمعتقلين في حال وصل الفيروس إليها، خاصة مع إعلان جميع الدول المجاورة لها عن حالات إصابة بالفيروس.

وأوضحت المنظمة أن الخطوات التي اتخذها النظام السوري للوقاية من الفيروس لا تصل إلى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة وخاصة المعتقلين.

وطالبت هيومن رايتس ووتش الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بالضغط بشكل عاجل للوصول إلى مراكز الاعتقال الرسمية وغير الرسمية لإنقاذ حياة المعتقلين، لأن النظام السوري لن يفعل ذلك.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد أعلنت يوم الأحد أن 129989 شخصا لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية التابعة للنظام السوري، مشيرة إلى مقتل 14221 شخصا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*