أبناء درعا يحيون الذكرى التاسعة للثورة بمظاهرات وكتابات ثورية

أحيا أبناء محافظة درعا، أمس الأربعاء، الذكرى التاسعة للثورة السورية، إثر خروجهم بمظاهرات عدة، رفعوا خلالها لافتات وهتافات نددت بنظام الأسد وجرائمه.

وأعاد الأهالي مابدأوه قبل تسعة أعوام، من الرسم والكتابة على جدران المدينة، بشعارات ثورية، أكدت أن الثورة مستمرة رغم كل جهود النظام وحلفائه في إخمادها.

ونشرت وسائل إعلام محلية، لقطات تظهر تجمع أهالي درعا البلد في ساحة المسجد العمري الكبير، للتأكيد على استمرارية الثورة.

وأحيا أهالي بلدة الكرك الشرقي، ذكرى الثورة بمظاهرة أخرى، أكدوا فيها رفضهم لنظام الأسد، وجرائم ميليشياته المستمرة.

وخط الأهالي كتابات ثورية في بلدتي معربة والكرك الشرقي وفي مدينة طفس وبلدات زيزون وتل شهاب وكويا وبيت آره في ريفي درعا الشرقي والغربي، طالبت بالإفراج عن المعتقلين ونددت بممارسات قوات الأسد بحقهم.

ودارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين سابقين لدى المعارضة وقوات الأسد في محاولة للأخيرة التقدم على الطريق الواصل بين مساكن جلين وبلدة الشيخ سعد بريف درعا الغربي، تمكن خلالها عناصر الجيش الحر السابقون من استعادة السيطرة على منشرة الخطيب، والسيطرة على نقطة عسكرية.

وردا على تراجعها، قامت قوات الأسد باستهداف قرية جلين ومساكن جلين براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية، ما أدى لسقوط ثمانية ضحايا مدنيين وعدة جرحى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*