منسقو الاستجابة ينتقد ازدواجية المعايير الدولية اتجاه ملايين السوريين

انتقد فريق منسقو استجابة سوريا ازدواجية المعايير التي تقوم بها بعض الجهات الدولية اتجاه المدنيين في الشمال السوري، بسبب منع وإبطاء دخول المساعدات الخاصة بمجابهة فيروس كورونا وتحويلها إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

وقال الفريق في بيان صحفي اليوم الأربعاء، إن العديد من الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري، تواصل تقديم الدعم المستمر لمناطق سيطرة النظام السوري وغيرها من المناطق الأخرى وتقديم المساعدات الخاصة بمجابهة فيروس كورونا، وسط تجاهل واضح لمناطق الشمال السوري و الاستهتار بأرواح ستة ملايين مدني، بينهم أكثر من مليون ونصف قاطنين ضمن مخيمات ويفتقدون لأدنى المقومات الأساسية، في خرق واضح لمعايير العمل الإنساني وأبرزها الحيادية في التعامل مع كافة الجهات.

وعبر منسقو الاستجابة عن تضامنهم التام مع المدنيين في الشمال السوري، مؤكدين أن مسؤولية 6 ملايين مدني في الشمال السوري ليست مسؤولية دولة واحدة فقط بل مسؤولية الجميع.

ودعا الفريق كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري الاستجابة الفورية والعاجلة للاحتياجات الخاصة بالقطاع الطبي وتقديم الدعم العاجل له، محذرا من تحول المنطقة إلى بؤرة انتشار للمرض إذا تم تسجيل أي حالة ضمنها.

وأكد منسقو الاستجابة أن القطاع الطبي في اسوء أوضاعه نتيجة استهداف قوات النظام وروسيا لعشرات المشافي والنقاط الطبية وخروجها عن الخدمة، وهي غير قادرة على التعامل مع الانتشار المتسارع لفيروس كورونا في حال تسجيل أي إصابة في المنطقة.

يذكر أن عدد مصابي فيروس كورونا حول العالم تجاوز حتى مساء اليوم الأربعاء 15 نيسان، 2,018,560 مليون، توفي منهم 128,070 ألفا، في حين تعافى من المرض 492,229 ألفا، بحسب موقع Worldometers.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*