بالفيديو.. مسؤول في “مسد” يصف أهالي إدلب بـ “الإرهابيين” ويطالب بقتلهم

قال مسؤول في مجلس سوريا الديمقراطية “مسد” إن أهالي محافظة إدلب أغلبهم “إرهابيون” ويجب قتلهم.

جاء ذلك في مداخلة تلفزيونية على تلفزيون سوريا أمس الثلاثاء، مع المنسق العام والمتحدث الإعلامي باسم مجلس سوريا الديمقراطية في أوروبا “ابراهيم ابراهيم”، قال فيها أنه يجب قتل جميع السوريين المتواجدين في محافظة ادلب لأن غالبيتهم إرهابيين.

وزعم “ابراهيم” أن المتواجدين في محافظة إدلب والتي يتجاوز عدد سكانها وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة 4 ملايين نسمة “إرهابيون يحتلون مدينة عفرين وقتلوا الشعب الكردي”.

وفي رده على سؤال مقدم البرنامج حول وجود 4 ملايين نسمة في إدلب هل كلهم إرهابيين ويجب قتلهم، أجاب “ابراهيم”: “إذا لم نقل إن الكل فإن 75% أو 50% من المتواجدين في إدلب إرهابيون ويجب قتلهم”، مضيفا: “2 مليون إرهابي لازم ينقتل”.

من جانبه تنصل مجلس سوريا الديمقراطية “مسد” من تصريحات منسقه في أوروبا، وقال في بيان له اليوم الأربعاء، إن تهديد منسقها في أوروبا ابراهيم ابراهيم لا يعكس موقف “مسد” من معاناة المدنيين في إدلب.

وأضاف البيان “يرفض مجلس سوريا الديمقراطية بأي شكل من الأشكال تهديد أمن المدنيين، أو اعتبارهم طرفا في أي نزاع”، مشيرا إلى أنه سيتخذ كل ما يلزم لمنع تكرار مثل هذه الأخطاء.

وبرر البيان تصريحات “ابراهيم” بتعرضه لضغوط من مقدم البرنامج الذي كان يناقش معه مخاطر جائحة كورونا، مشيرة إلى أن المقدم وجه لإبراهيم أسئلة مستفزة جعلته يدلي بتصريحات لا تعكس موقف “مسد”.

وبعد صدور بيان مجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، قدم “ابراهيم” اعتذاره لأهالي إدلب، قائلا “أنا لم أقصد المدنيين والمواطنين في إدلب والذين أكن لهم المحبة والاحترام إن ما قصدته تماما هو القضاء على الارهابيين الذين قتلوا ويقتلون أهلنا، ويسرقون أموالنا، ويستولون على أملاكنا، ويهجروننا، ليس فقط في عفرين، بل في أنحاء سوريا”.

وتعتبر محافظة إدلب الملجأ الأخير لكثير من السوريين ويعيش فيها أكثر من 4 ملايين مدني، وسط ظروف معيشية سيئة للغاية، وتسلط حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام وتضييقها على المدنيين، وتهديدات متواصلة من قبل طيران النظام السوري وحليفه الروسي.

لمشاهدة البرنامج على الرابط التالي: https://youtu.be/M_wZEWzcDig

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*