“مسد” تقيل مسؤولا لديها وصف أهالي إدلب بالإرهابيين ودعا إلى قتلهم

أصدر مجلس سوريا الديمقراطية “مسد” قرارا بإقالة منسقه في أوروبا ابراهيم ابراهيم، على خلفية تصريحاته عن إدلب، ووصف أهاليها بالإرهابيين، والدعوة لقتلهم.

وأكد مجلس سوريا الديمقراطية في بيان له أمس الأربعاء، أن تصريحات إبراهيم لا تمثل مواقف “مسد”، وإنما تعبر عن آرائه ومواقفه الشخصية، وبناء عليه قرر المجلس إقالته من منصبه.

وكان المنسق العام والمتحدث الإعلامي باسم مجلس سوريا الديمقراطية في أوروبا “ابراهيم ابراهيم” قد صرح في مداخلة تلفزيونية على تلفزيون سوريا يوم الثلاثاء، ، بأنه يجب قتل جميع السوريين المتواجدين في محافظة ادلب لأن غالبيتهم إرهابيين.

وزعم “ابراهيم” أن المتواجدين في محافظة إدلب والتي يتجاوز عدد سكانها وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة 4 ملايين نسمة “إرهابيون يحتلون مدينة عفرين وقتلوا الشعب الكردي”.

وفي رده على سؤال مقدم البرنامج حول وجود 4 ملايين نسمة في إدلب هل كلهم إرهابيين ويجب قتلهم، أجاب “ابراهيم”: “إذا لم نقل إن الكل فإن 75% أو 50% من المتواجدين في إدلب إرهابيون ويجب قتلهم”، مضيفا: “2 مليون إرهابي لازم ينقتل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*