عودة 119 ألف نازح إلى مناطقهم في ريفي إدلب وحلب

أعلن فريق منسقو استجابة سوريا اليوم الخميس، عن عودة نحو 119 ألف نازح إلى قراهم وبلداتهم بأرياف إدلب وحلب، بعد فترة الهدوء ووقف إطلاق النار في 6 آذار الفائت، بالرغم من الخروقات المستمرة من قبل قوات النظام وروسيا في المنطقة.

وقال الفريق في بيان له، إن أعداد العائدين بلغ حتى اليوم الخميس 16 نيسان 119583 ألف نسمة، من أصل 1.041.233 مليون نازح، موزعين على أرياف إدلب وحلب ضمن القرى والبلدات البعيدة عن مناطق التماس مع قوات النظام السوري.

وطالب الفريق في بيانه من كافة المدنيين توخي الحذر خلال العودة والانتباه من مخلفات الحرب في المنطقة والأبنية الآيلة للسقوط في تلك البلدات.

ودعا الفريق المنظمات والهيئات الإنسانية العمل على إعادة نشاطها السابق في المناطق التي بدأت تشهد عودة للنازحين إليها وتفعيل الخدمات الأساسية.

ونشر فريق منسقو استجابة سوريا يوم الثلاثاء استبيانا حول احتياجات العائدين من مناطق النزوح، وجاء مطلب عودة المنظمات الإنسانية بشكل عاجل إلى كافة القرى والبلدات على رأس قائمة الاحتياجات التي طالب بها المشمولين بالاستبيان.

كما طالبوا بإعادة تفعيل الوحدات والنقاط الطبية في المناطق التي تشهد عودة النازحين إليها، وتشغيل الأفران والمخابز، وإيقاف الخروقات المستمرة من قبل قوات النظام وروسيا على المنطقة، وتفعيل المدارس والمنشآت التعليمية، وإعادة عمل محطات المياه وتوليد الطاقة الكهربائية “الأمبيرات”، وترحيل الأنقاض والأبنية الآيلة للسقوط، وإعادة تأهيل وترميم الأحياء السكنية في القرى والبلدات الآمنة نسبيا بريفي إدلب وحلب، وإزالة مخلفات الحرب والذخائر غير المنفجرة الموجودة في بعض المناطق والأراضي الزراعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*