مقتل شاب سوري في أضنة برصاص الشرطة التركية

توفي شاب سوري في مدينة أضنة برصاص الشرطة التركية لعدم امتثاله لقرار حظر التجول، وهروبه من الدورية خوفا من دفع غرامة مالية.

وأفاد مصدر من أقارب القتيل، إن الشاب “علي العساني” 19 عاما خرج ظهر الاثنين من منزله لشراء بعض المستلزمات حين أوقفته دورية تابعة للشرطة التركية وطلبت منه أوراقه الثبوتية، قبل أن يحاول الفرار من الدورية خوفا من دفع الغرامة المالية نظرا لأنه مخالف لقرار حظر التجول الذي تفرضه الدولة التركية على جميع من هم دون سن العشرين عاما، في إطار التدابير التي تتبعها للحد من انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي دفع عنصرا من عناصر الدورية لإطلاق النار عليه بشكل مباشر، ما أدى لمقتله.

وأكد إبراهيم العساني أن شقيقه قتل على يد أحد عناصر الشرطة التركية لعدم إعطائهم الهوية، وحين تراجع للخلف أطلق الشرطي عليه النار بدم بارد، إذ استقرت الرصاصة في صدر علي فقتلته.

ونقلت اللجنة السورية التركية المشتركة عن أحد المسؤولين في وزارة الداخلية التركية أن الحادثة تمت وفق اتباع إجراءات التفتيش ودون علم مسبق بهوية أو جنسية الشاب، حيث طلبت الشرطة من الشاب التوقف والامتثال لأوامر التفتيش، لكنه لم يمتثل بعد الطلب منه عدة مرات، فقامت بإطلاق رصاصة تحذيرية، لكن الشاب لم يتوقف، فتم إطلاق النار عليه بشكل مباشر.

وأصدرت ولاية أضنة التركية اليوم الثلاثاء، بيانا أوضحت فيه تفاصيل مقتل الشاب السوري “علي العساني” أمس الاثنين في ولاية أضنة.

وذكر البيان أن فرق الشرطة التابعة لقسم شرطة منطقة سيحان في ولاية أضنة، أصابت الشاب علي العساني عند إطلاق نار تحذيري، عقب هربه من نقطة تفتيش في حي سوجو زادي.

وأضاف البيان أنه على الرغم من الإسعافات الطبية، توفي الشاب بعد نقله إلى المشفى، بينما أوقف الشرطي الذي أطلق النار عن عمله، ويستمر التحقيق الإداري والقضائي معه.

وقام والي أضنة بزيارة أسرة الشاب وقدم التعازي باسم الدولة التركية لهم وتوعد بمحاسبة العنصر الذي أطلق النار عليه.

وأثارت الحادثة ردود فعل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بين اللاجئين السوريين والمواطنين الأتراك، حيث تصدر هاشتاغ “أين قتلة علي” موقع تويتر، للمطالبة بمحاسبة الشرطي المسؤول عن مقتل الشاب السوري، واستنكر ناشطون أتراك الحادثة، مطالبين وزارة العدل ووزارة الداخلية ومديرية الأمن بإيجاد المسؤولين ومحاسبتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*