بعد وصول سعر صرف الدولار إلى 2000 ليرة.. نقابة الاقتصاديين الأحرار تطالب بوقف التعامل بالليرة

طالبت نقابة الاقتصاديين الأحرار في إدلب، من إدارات المناطق المحررة في الشمال السوري، بوقف التعامل المؤقت بالليرة السورية، واستبدالها بالعملات الأجنبية.

وقالت النقابة في بيان نشرته أمس الأحد، لا يبدو أن انهيار الليرة السورية سيتوقف عند سقف محدد في الفترة المقبلة، بسبب اقتراب تطبيق قانون قيصر، وانهيار الوضع الاقتصادي للنظام السوري، ما سينعكس على ارتفاع الأسعار في جميع المناطق السورية.

وشجعت النقابة أهالي المناطق المحررة في الشمال السوري على تسوية معاملاتهم باستخدام سلة من العملات الأجنبية التي تتمتع باستقرار سعر صرفها، للحفاظ على القوة الشرائية لديهم.

وأوضحت النقابة أن خطة الإصلاح الاقتصادي تشمل وضع آلية لتسعير السلع الأساسية والأجور بالدولار أو الليرة التركية، وإحداث بنك مركزي مؤقت يضع الآليات اللازمة لوقف التعامل بالليرة السورية، واستبدال العملة السورية المتواجدة في المناطق المحررة، بسلع حقيقية أو عملات أجنبية من مناطق النظام.

وأوصت بترخيص وضبط عمل مكاتب الصرافة، وتغيير قواعد عمل غرف التجارة وتنظيم وضبط المعابر التجارية، ورسم خارطة اقتصادية للمناطق المحررة، ووضع خطط للتنمية الاقتصادية.

ويأتي بيان النقابة بعد تدهور قيمة الليرة السورية، حيث سجل الدولار الأمريكي أعلى سعر له أمام الليرة السورية وارتفع سعر صرف الدولار في إدلب إلى 2000 ليرة سورية، في ظل ظروف إنسانية صعبة يعيشها أهالي المناطق المحررة، وسط انعدام فرص العمل وانهيار الليرة السورية، وارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*