الاتحاد الأوروبي ينوي تمديد العقوبات على نظام الأسد قريبا

أكد الاتحاد الأوروبي على لسان مسؤولين نيته تمديد العقوبات المفروضة على النظام السوري قريبا، وذلك بسبب نهجه الحالي في ممارسة العنف واستخدام الأسلحة الكيمائية.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي لم يذكر اسمه في مؤتمر صحفي في بروكسل اليوم الأربعاء، إن التمديد للعقوبات هو بمثابة رسالة مفادها أن ما يتبعه النظام السوري في استخدامه للعنف وتدهور الأوضاع الإنسانية إضافة إلى استخدام الأسلحة الكيمائية غير مقبول إطلاقا.

ودعا المسؤول مجددا إلى ضرورة إيجاد حل سياسي للنزاع في سوريا، مؤكدا أن تمديد العقوبات سيكون في القريب العاجل.

وكانت خارجية نظام الأسد قد طالبت سابقا برفع العقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة عليها، متذرعة بخطر انتشار وباء كورونا.

وتنص العقوبات الأوروبية المفروضة على حكومة الأسد منذ عام 2011، بحظر تصدير النفط ومنتجاته من سوريا، بالإضافة إلى قيود حول الاستثمارات والمعاملات المصرفية والتجارية، كما تشمل التكنولوجية ذات الاستخدام المزدوج وتقنيات المراقبة للهواتف والإنترنت، وإدراج 255 شخصا و67 كيانا سوريا على القائمة السوداء.

يذكر أن قانون قيصر الأمريكي على وشك التطبيق في بداية شهر حزيران القادم، وهو قانون يعاقب أي فرد أو شركة أو كيان أو دولة في العالم تقدم أي دعم للنظام السوري أو تقوم بأي استثمار في سورية أو تمويل لإعادة الإعمار.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*