المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة لروسيا وإيران: “قتلة أطفال”

هاجمت الولايات المتحدة أمس الأربعاء روسيا وإيران محملة لهما قتل عدد لا يحصى من الأطفال في سوريا، وذلك في نهجهما المستمر بدعم نظام الأسد والمشاركة في الجرائم ضد السوريين.

وقالت المندوبة الأمريكية كيلي كرافت في مداخلة لها خلال جلسة مجلس الأمن الدولي: “في سوريا، يواصل نظام الأسد وحلفاؤه العسكريون، روسيا وإيران، تعريض حياة المدنيين للخطر، عن طريق استخدام البراميل المتفجرة والذخائر العشوائية والصواريخ.. قتل عدد لا يحصى من الأطفال”.

وأضافت: “تعتقد اعتقادًا راسخًا أنه يتعين على جميع أطراف النزاع الالتزام بالقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

مشيرة إلى أن “الولايات المتحدة ستواصل البحث عن آليات لحماية المدنيين بشكل أفضل من الأعمال البربرية، وهي الأعمال التي أنشئت الأمم المتحدة لمنعها”، مبينة أن “حماية المدنيين في الصراع المسلح هو جهد جماعي، وواشنطن تؤيد دعوة الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) إلى وقف عالمي لإطلاق النار، لتمكين المسؤولين الصحيين من مواجهة فيروس كورونا”.

وكانت الأمم المتحدة دعت على لسان أمينها العام أنطونيو غوتيريش إلى وقف إطلاق النار جميع مناطق النزاعات في العالم، بهدف التصدي لمحافحة وباء كورنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*