اتهامات بسرقة ملايين الدولارات من مخصصات اللاجئين السوريين في لبنان

اتهم الصحفي رياض قبيسي، الحكومات اللبنانية بسرقة أموال المساعدات الخارجية المقدمة للاجئين السوريين.

وكشف تحقيق استقصائي للصحافي رياض قبيسي حمل اسم “مدارس من رمل” ونشرته قناة الجديد اللبنانية، عن قيام وزارة التربية اللبنانية، بسرقة ملايين الدولارات بحجة تعليم الأطفال السوريين، وذلك من خلال تزوير أعداد الطلاب السوريين المسجلين في الدوام المدرسي.

وذكر التحقيق أن الدول المانحة بدأت بدعم الطلاب السوريين في لبنان منذ عام 2015 وتقدم لوزارة التربية اللبنانية 600 دولار عن كل طالب سوري يدرس في المرحلة المسائية و363 دولارا عن كل طالب يدرس في المرحلة الصباحية سنويا.

وطال التحقيق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان، متهما إياها بهدر ملايين الدولارات المخصصة لتعليم اللاجئين السوريين، حيث رفضت المفوضية طلبه بنشر تقارير التدقيق الخاصة بالأموال التي دفعتها الجهات المانحة من خلالها لتمويل المرحلة الأولى من برنامج التعليم للجميع RACE بحجة أنها ليست متاحة للعموم.

وأشار التحقيق إلى عدم وجود إحصائيات أو أرقام تظهر الأعداد الحقيقية للطلاب السوريين في لبنان على صفحات ومواقع الجهات التي تشرف على تنفيذ مشروع تعليم السوريين.

يذكر أن الرئيس اللبناني ميشيل عون، طالب في 20 أيار الفائت، المجتمع الدولي بـ 43 مليار دولار تعويضا لبلاده عن الخسائر التي لحقتها جراء الحرب السورية وأزمة اللجوء.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، بينت أن نحو 915 ألف لاجئ سوري مسجلين لديها في لبنان، وأجرت دراسة نهاية عام 2019، بينت فيها أن 73 % من اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون تحت خط الفقر، فيما تقدر الحكومة اللبنانية أن عدد السوريين في لبنان يتجاوز 1.5 مليون لاجئ.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*