فقدان الثقة بالليرة السورية رغم تحسنها الملحوظ

شهدت الليرة السورية اليوم ارتفاعا ملحوظا، بعد ما  وصلت إليه من انهيار كبير في الأيام السابقة، وذلك بعد إجراءات وصفت بالمتشددة من النظام.

ونشر موقع الليرة السورية اليوم سعر الليرة في دمشق بـ 2450 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، فيما سجل بحلب 2400 ليرة سورية مقابل الدولار، أما في إدلب فسجل بـ 2750 ليرة سورية، فيما سجل الذهب 116،609 ليرة سورية للغرام الواحد من عيار 21.

ويأتي هذا التحسن بعد مجموعة قرارات صدرت من البنك المركزي، والهيئة الناظمة للاتصالات، حددت خلالها المبالغ المسموح نقلها بين المدن والمحافظات، كما قامت بسحب التراخيص من مكاتب للصرافة والتحويل، إضافة إلى إغلاق ست مكاتب صرافة.

وكان مصرف سورية المركزي، قد أصدر في بداية الشهر الحالي، تعميما يقضي بتحديد المبالغ المسموح بنقلها برفقة المسافرين، بين المدن والمحافظات السورية.

وحدد المصرف المبلغ المسموح لكل مواطن بنقله بين المحافظات بـ 5 ملايين ليرة سورية، طالبا ممن يرغبون بتحويل مبالغ أكبر، تحويلها عبر المصارف وشركات التحويل المالية المرخصة من قبل مؤسسات النظام السوري.

وبرر المصرف التعميم بحرصه على سلامة السوريين، وتجنبيهم لأية مخاطر محتملة أثناء عمليات النقل.

كما قامت الهيئة الناظمة للاتصالات قبل يوم واحد من قرار المصرف، بإيقاف ست شركات لنقل الأموال عن ممارسة عملها، ومطالبتها بكشوف للمبالغ التي قامت بتحويلها خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

يذكر أن الليرة السورية قد شهدت انهيارا وصل إلى أرقام قياسية بوقت قصير، بلغ حوالي 3400 ليرة سورية مقابل الدولار الأمريكي، بسبب عوامل عدة.

ويرجع المراقبون هذا الانهيار بالدرجة الأولى إلى سياسة النظام في تعامله مع الأزمة السورية، واعتماده الحل العسكري والأمني، والصرف العسكري، والدمار الكبير الذي عم سوريا، وعطل عجلة الاقتصاد، وتراجع الإنتاج على كافة الصعد.

إلى ذلك ساهم قانون قيصر الأمريكي في سحب البساط من تحت الليرة السورية، بما فرضه من عقوبات على كل من يقدم دعما أيا كان نوعه للنظام السوري.

كما أثرت الصراعات الداخلية في الدائرة المقربة من الأسد، والتي بدأها ابن خال بشار الأسد، بمجموعة من الفيديوهات، تجلى فيها حدة الخلافات في رأس السلطة، وذلك بعد عدد من التقارير الروسية عن فساد الدولة السورية وعجزها عن إدارة البلد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*