مظاهرة وإحراق علم النظام خلال تشييع عناصر التسويات في درعا

خرج المئات من أهالي بلدة كحيل شرقي درعا اليوم الأحد، بمظاهرة حاشدة خلال تشييع عنصر من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، والذي قتل يوم أمس، إثر اشتباكات مع عناصر أمن الدولة في بلدة محجة شمال درعا.

وذكر موقع تجمع أحرار حوران أن مئات الأهالي، شيعوا القيادي السابق في الجيش الحر “حسن القداح” وسط مظاهرة حاشدة في بلدة كحيل بريف درعا الشرقي، بحضور قيادات تتبع للفيلق الخامس المدعوم من روسيا ووجهاء من حوران

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط النظام وخروج الميليشيات الإيرانية من المنطقة، جاء فيها “لا إله إلا الله والأسد عدو الله” و “الشعب يريد إسقاط النظام”.

وفي بلدة محجة بريف درعا الشمالي، أحرق شبان علم النظام أمام مخفر البلدة، احتجاجا على مقتل الشاب “توفيق الحمد”، أمس السبت، برصاص عناصر فرع أمن الدولة.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية من الفرقة الخامسة إلى الأطراف الشرقية للبلدة، قبل وصول جثمان الحمد.

واندلعت اشتباكات مسلحة أمس السبت، بين عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المرتبط بروسيا، وعناصر يتبعون لفرع أمن الدولة في قوات النظام قرب بلدة محجة بريف درعا الشمالي، على خلفية اعتداء العناصر على رئيس المجلس المحلي السابق في البلدة “وسيم الحمد”، ما أدى لمقتل “حسن القداح” و “أبو جعفر محاميد” و “توفيق الحمد” وإصابة اثنين آخرين من اللواء الثامن، ومقتل الرائد “علي يوسف معلا” وعنصر آخر من قوات النظام.

 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*