مقتل 1006 مدنيين بينهم 12 من الكوادر الطبية في سوريا خلال النصف الأول من 2020

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أنها وثقت مقتل ما لا يقل عن 1006 مدنيين بينهم 12 من الكوادر الطبية والدفاع المدني و3 من الكوادر الإعلامية في سوريا خلال النصف الأول من العام 2020.

وأضافت الشبكة في تقرير لها أمس الأربعاء، أنها سجلت مقتل 1006 مدنيين بينهم 218 طفلا و113 سيدة، منهم 298 مدنيا قتلوا على يد قوات النظام السوري بينهم 64 طفلا و24 سيدة، فيما قتلت القوات الروسية 205 مدنيين، بينهم 62 طفل و48 سيدة، خلال النصف الأول من العام 2020.

كما سجل التقرير مقتل 17 مدنيا بينهم سيدة واحدة على يد هيئة تحرير الشام، و7 مدنيين بينهم طفل على يد تنظيم داعش، و34 مدنيا بينهم 8 أطفال وسيدة واحدة على يد قوات سوريا الديمقراطية، و9 مدنيين بينهم طفلان وسيدة واحدة على يد فصائل المعارضة، و436 مدنيا بينهم 81 طفلا و38 سيدة على يد جهات أخرى.

وذكر التقرير أن من بين الضحايا 9 من الكوادر الطبية قتلوا في النصف الأول من عام 2020، 4 منهم قتلوا على يد القوات الروسية، فيما قتل 1 من الكوادر الطبية على يد كل من قوات النظام السوري وهيئة تحرير الشام، وقتل 3 آخرون على يد جهات أخرى.

وأضاف التقرير أن 3 من الكوادر الإعلامية قتلوا في النصف الأول من العام، 2 منهم على يد قوات النظام السوري، و1 على يد القوات الروسية.

وطبقا للتقرير فإن 3 من كوادر الدفاع المدني قتلوا في الفترة ذاتها، جميعهم على يد قوات النظام السوري.

ووثقت الشبكة خلال النصف الأول من العام، مقتل 71 شخصا بسبب التعذيب، كانت قوات النظام السوري مسؤولة عن مقتل 63 منهم، وشخص على يد هيئة تحرير الشام، و3 على يد قوات سوريا الديمقراطية، فيما قضى 4 آخرون على يد جهات أخرى.

وذكر التقرير أن 30 مجزرة تم توثيقها في النصف الأول من العام، 9 منها على يد قوات النظام السوري، و11 على يد القوات الروسية، و1 على يد قوات سوريا الديمقراطية، و9 على يد جهات أخرى، واعتمد التقرير في توصيف لفظ مجزرة على أنه الهجوم الذي تسبب بمقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة.

وأكد التقرير على ضرورة توقف النظام السوري عن عمليات القصف العشوائي واستهداف المناطق السكنية والمستشفيات والمدارس والأسواق، وإيقاف عمليات التعذيب التي تسببت بموت آلاف المواطنين السوريين داخل مراكز الاحتجاز، والامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي والقانون العرفي الإنساني.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*