وزير الدفاع التركي يتوعد بالرد على أي هجوم ضدها

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن بلاده سترد على أي هجوم ضدها من قبل نظام الأسد أو أي منظمة إرهابية أخرى.

جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة افتراضية بعنوان “استراتيجية تركيا الدفاعية وآخر المستجدات في المنطقة” أمس الثلاثاء، تحدث فيها عن التطورات في سوريا وليبيا ومنطقة شرق المتوسط، قال فيها، إن تركيا ستواصل الرد في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس، على أي هجمات قد تشن ضدها من قبل نظام الأسد والمنظمات الإرهابية.

وأكد أكار، أن تركيا تحترم وحدة الأراضي السورية وتعمل من أجل إحلال السلام الدائم فيها، وتريد رؤية سوريا مدنية وديمقراطية ذات كيان سياسي موحد.

وأشار إلى أن بلاده ليس لديها مشاكل مع الأكراد أو أي قومية أخرى في المنطقة، وذكر أن تنظيم “حزب العمال الكردستاني” لا يمثل الأكراد، كما أن “تنظيم الدولة” لا يمثل المسلمين.

وتعرضت مدينة الباب بريف حلب الشرقي، والخاضعة لسيطرة الجيش الوطني المدعوم من تركيا ضمن ما يعرف بمناطق درع الفرات، لغارات جوية من طيران حربي في 15 تموز الحالي، أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين بجروح.

وتعتبر مدينة الباب من أهم المدن الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني المدعوم من تركيا، وتخضع بشكل مباشر للإشراف التركي خدميا واقتصاديا، ما جعلها من المدن الآمنة نسبيا رغم قربها من مناطق سيطرة النظام في بلدة تادف.

واكتفت القاعدة العسكرية التركية في مدينة الباب بإطلاق صافرات الإنذار بعد استهداف المدينة، فيما وجهت تعليمات لفصائل الجيش الوطني الموالية لها، بالاستنفار ورفع الجاهزية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*