مقتل رئيس مفرزة الأمن العسكري في سحم الجولان بدرعا

قتل رئيس مفرزة الأمن العسكري في سحم الجولان بريف درعا وضابط آخر كان برفقته اليوم الأربعاء، بإطلاق نار من قبل مجهولين.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن مجهولين أطلقوا النار على الملازم “شريف النزال” رئيس مفرزة الأمن العسكري في سحم الجولان بريف درعا الغربي، وضابط آخر كان برفقته، ما أدى لمقتلهما.

وأشارت المصادر إلى أن “النزال” خدم في فرع التحقيق بالسويداء، وعند سيطرة النظام على محافظة درعا، عاد إلى مسقط رأسه سحم الجولان ورفع صور حزب الله اللبناني في مفرزة الأمن العسكري، والتي ترأسها كمكافأة على خدمته للنظام طوال السنوات الماضية.

وذكرت شبكة السويداء 24، أن فصائل محلية في السويداء اختطفت أمس الثلاثاء، 6 مدنيين من محافظة درعا عرف منهم بهيج الحريري وابنه ربحي الحريري، وضابطا من عائلة الحلقي، ردا على اختطاف رجل مسن من السويداء يدعى “معطاف غانم” في قرية ناحتة بريف درعا، ومطالبة الخاطفين بفدية مالية قدرها 50 مليون ليرة سورية للإفراج عنه.

واستهدف مجهولون بعد منتصف الليل، حاجزا للمخابرات الجوية التابعة للنظام، بين بلدتي المليحة الغربية والمليحة الشرقية بريف درعا الشرقي بعبوة ناسفة، دون ورود أنباء عن الأضرار.

وتشهد درعا والسويداء عمليات خطف بشكل متكرر زادت وتيرتها منذ سيطرة قوات الأسد على الجنوب السوري، كان أبرزها اختطاف الحاج نواف شحادة الحريري والبالغ من العمر 74 عاما، في 25 آذار الفائت من قبل عصابة خطف، وأطلق سراحه في 26 نيسان بعد شهر من المفاوضات مع الخاطفين ودفع فدية مالية تقدر بخمس ملايين ليرة سورية، على أن يطلق سراح مواطنين من السويداء احتجزهم أقارب الحريري.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*