الأمم المتحدة: اتفاق إدلب ما زال متماسكا رغم الخروقات

قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “مارك لوكوك” إن اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، لا زال متماسكا بشكل كبير على الرغم من تنفيذ ضربات جوية وبرية في المنطقة خلال الأسابيع الماضية.

جاء ذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء، لفت فيها المسؤول الأممي إلى أنه تم الإبلاغ عن هجمات جوية وبرية في الأسابيع الأخيرة، وسجل مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان خمسة قتلى مدنيين على الأقل، بينهم طفلان.

وأشار إلى مقتل 34 مدنيا آخرون، بينهم 15 طفلا، وأصيب 98 على الأقل جراء الهجمات والعبوات الناسفة بالمناطق السكنية والأسواق المحلية.

وتوصل الرئيسان التركي والروسي في 5 آذار الماضي، لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في الشمال السوري وتسيير دوريات مشتركة تركية – روسية على الطريق الدولي M4.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا في 24 تموز الحالي أكثر من 1597 خرقا لوقف إطلاق النار منذ توقيعه، ما يثبت عدم جدية روسيا في تطبيق الاتفاق، وطالب بمنع تكرار العمليات العسكرية من قبل قوات النظام وروسيا على المنطقة، مؤكدا أن المنطقة غير قادرة على استيعاب موجات نزوح جديدة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*