استياء شعبي من تقرير لقناة روسية من داخل مناطق المعارضة

أثار تقرير نشرته قناة روسيا اليوم من داخل المناطق المحررة في إدلب، ردود فعل غاضبة بسبب وصول القناة التابعة لروسيا المحتلة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

ونشرت القناة أمس الجمعة، تقريرا مصورا عن الأوضاع الاقتصادية وسوق الأضاحي في معرة مصرين شمالي إدلب، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، كشفت فيه عن ضعف الإقبال على الأضاحي من قبل الأهالي بسبب الفقر والأوضاع المادية السيئة، واقتصار مبيع الأضاحي على المغتربين والمنظمات الإغاثية العاملة في المنطقة.

وأدان اتحاد إعلاميي حلب وريفها في بيان له أمس، تكرار نشر مواد إعلامية خاصة من الشمال السوري المحرر على قنوات تتبع لدولة الاحتلال الروسي، عن طريق شراء هذه المواد من وكالات عالمية أو غيرها.

وحذر البيان من تعمد هذه القنوات على تزوير الحقائق في المواد التي تنشرها عن الشمال السوري المحرر.

وطالب اتحاد إعلاميي حلب وريفها باتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لمنع وصول هذه المواد لإعلام الاحتلال الروسي.

وعبر مدير العلاقات الإعلامية في حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام “ملهم الأحمد”، عن رفض حكومة الإنقاذ لظهور تقرير مصور على قناة روسيا اليوم من داخل المناطق المحررة.

وقال الأحمد في تصريح لوكالة أنباء الشام التابعة لحكومة الإنقاذ، “بعد ظهور تقرير مصور على قناة روسيا اليوم التابعة لدولة الاحتلال الروسي من داخل المناطق المحررة، ورفضنا القاطع لوصول التقرير لهذه المحطة، تابعنا الموضوع، وتبين لنا حسب المعلومات الأولية أن مصدره مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في الشمال المحرر، وأن التقرير لم يعط للقناة بشكل مباشر”

وأكد أن الحكومة ستواصل متابعة الموضوع قانونيا للكشف عن ملابسات القضية، وعدم السماح بتكرارها مرة أخرى، ولن تسمح بالتعاون والتواصل مع جهات معادية للثورة، ولا تراعي مبادئها.

من جانبه، أوضح مراسل وكالة الصحافة الفرنسية “عمر حاج قدور”، أن تقرير أسواق الماشية في إدلب والذي عرض على قناة روسيا اليوم ليس من تصوير القناة، ولم يدخلوا إلى المناطق المحررة في إدلب.

وأكد أن التقرير من تصويره لوكالة فرانس بريس، مشيرا إلى أن مبدأ عمل وكالات الأنباء هو الشراكة مع وسائل الإعلام الأخرى، ويستطيع أي مشترك لدى الوكالة سحب أي ريبورتاج وعرضه.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*