استهداف سيارة عسكرية للنظام واشتباكات بين اللواء الثامن وعشائر البدو بدرعا

استهدف مجهولون سيارة عسكرية لقوات النظام بعبوة ناسفة بريف درعا اليوم الأحد، فيما اندلعت اشتباكات بين اللواء الثامن المدعوم من روسيا ومجموعات مسلحة من عشائر البدو ما أدى لسقوط قتلى من الطرفين.

وأفادت وسائل اعلام محلية، بأن مجهولين استهدفوا سيارة عسكرية تابعة لأمن الدولة في قوات النظام بعبوة ناسفة على طريق انخل – جاسم بريف درعا، دون ورود معلومات عن الأضرار.

وأضافت المصادر، بأن اشتباكات مسلحة دارت صباح اليوم بين عناصر من اللواء الثامن المدعوم من روسيا مع مجموعة مسلحة من عشائر البدو على طريق الغارية الشرقية – الصورة شرقي درعا، ما أدى لمقتل عنصرين من اللواء الثامن ومقتل شخص من عشائر البدو وإصابة آخر.

وتشهد المنطقة توترا أمنيا وحشودا من كلا الطرفين بعد توقف الاشتباكات التي لم تعرف أسبابها حتى الآن.

واغتال مسلحون مجهولون أمس السبت المدعو “محمد ابراهيم الجوابرة” على طريق درعا – طفس غربي درعا.

وأشارت المصادر إلى أن “الجوابرة” كان عنصرا سابقا في فصيل “جيش المعتز بالله” التابع للجيش الحر، ولم ينضم لأي تشكيل عسكري عقب اتفاق التسوية.

وتظاهر عشرات المدنيين في بلدة المزيريب خلال تشييع “الجوابرة”، ورددوا هتافات ضد النظام وطالبوا بإسقاطه، وتوعدوا بمحاسبة الجهات التي تقف وراء عمليات الاغتيالات في درعا.

ووثق مكتب توثيق الشهداء في محافظة درعا، 36 عملية ومحاولة اغتيال خلال شهر آب الفائت، أدت لمقتل 29 شخصا، وإصابة 7 آخرون، ولفت إلى أن هذه الإحصائية لا تتضمن الهجمات التي تعرضت لها حواجز وأرتال قوات النظام.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*