إغلاق مشافي بريف حلب ومديرية الصحة تصدر بيانا متأخرا

أعلنت السلطات المحلية بريف حلب الشرقي والغربي اليوم الأحد، عن إغلاق مشفيان وفرض الحجر الصحي على كوادرهما بعد تسجيل عدة إصابات بفيروس كورونا، كما أصدرت مديرية صحة حلب الحرة بيانا متأخرا بشأن الإجراءات الوقائية وبعض التوصيات للحد من انتشار الوباء بعد الارتفاع الكبير بعدد الإصابات في مناطق ريف حلب.

وأعلن المجلس المحلي لبلدة الغندورة بريف حلب الشرقي، عن إغلاق مشفى الأمل التخصصي في الغندورة لمدة 14 يوما، بعد تسجيل عدة إصابات بفيروس كورونا في البلدة ومن بينها كوادر المشفى.

فيما أعلنت إدارة مشفى الكنانة الجراحي في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي عن فرض الحجر الصحي على المشفى وكوادره الطبية، وذلك بعد التأكد من وجود حالة مصابة بفيروس كورونا في المشفى، مشيرة إلى أنه سيتم إيقاف العمل في المشفى لمدة يومين للتعقيم.

وأصدرت مديرية صحة حلب الحرة بيانا بشأن انتشار وباء كورونا في المنطقة.

ودعت المديرية في بيانها المجالس المحلية في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون لاتخاذ التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا في المنطقة، ومنع أي نشاطات أو فعاليات تتطلب التجمع البشري وتحديد بؤر العدوى في كل منطقة وإغلاقها وتعقيمها، والتشديد على نظافة المنشآت العامة والدوائر والمؤسسات وتوفير المطهرات وإلزام الموظفين على ارتداء الكمامات.

وأشارت المديرية إلى أنها ستقوم بحملة تعقيم شاملة لكل المناطق التي ظهرت فيها الإصابات كمخيم باب السلامة ومدينة الباب والغندورة ومخيم القطري.

وسجل مخبر الترصد الوبائي التابع لشبكة الإنذار المبكر EWARN أمس السبت، 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري المحرر، لترتفع حصيلة الإصابات إلى 213 إصابة، شفيت منها 87 حالة، وتوفيت 3 حالات.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*