افتتاح النظام لمدرسة في قرية خالية من السكان يثير موجة سخرية

نشرت وسائل اعلام موالية للنظام اليوم الأحد، صورا لافتتاح مدرسة في قرية التح الخالية من السكان بريف معرة النعمان جنوبي إدلب.

وتم افتتاح المدرسة بحضور رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بإدلب، وقائد الشرطة ورئيس قسم الجوية بإدلب، إلى جانب عدد من التلاميذ.

وأثار افتتاح شخصيات عسكرية للمدرسة في القرية الخالية من السكان موجة من السخرية من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالوا يبدو أنها افتتاح ثكنة عسكرية وليس مدرسة.

وأشار ناشطون من أهالي القرية أنها مدمرة وخالية من السكان بعد تهجيرهم منها إثر الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام أواخر العام الماضي، مؤكدين أن التلاميذ الذين ظهروا في الصور ليسوا من أبناء القرية.

وقال أحد الناشطين، فبركة إعلامية.. كيف لمن هدم المساجد ودمر المدارس والمنازل وقطع الشجر، أن يفتتح المدارس.

ولفت ناشطون إلى أن التركيز على افتتاح المدرسة في قرية التح، باعتبار أنها قرية رئيس مجلس الوزراء الحالي في حكومة النظام “حسين عرنوس”.

ونقلت وكالة “سانا” التابعة للنظام عن مدير تربية إدلب “عبد الحميد المعمار”، أنه تم افتتاح 13 مدرسة في العام الدراسي الجديد في مناطق خان شيخون ومعرة النعمان وسراقب بعد تحريرها من الإرهاب وإعادة تأهيلها وإدخالها في الخدمة.

وتمكنت قوات النظام من السيطرة على قرية التح في 22 كانون الأول 2019، بعد شن حملة عسكرية كبيرة على المنطقة تمكنت على إثرها من السيطرة على عشرات القرى والبلدات بريف إدلب الجنوبي والشرقي وطريق حلب – دمشق الدولي M5.

 
 
 

تعليق واحد

  1. “Разум, один раз расширивший свои пределы, никогда не вернется в прежние.” – рассказывал Альберт Эйнштейн. Большое спасибо за то, что Вы, собственными заметками, позволяете разуму перейти за объемы своих границ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*