بعد اعتقال 3 نساء.. احتجاجات وحرق صور بشار الأسد في كناكر

شهدت بلدة كناكر بريف دمشق الغربي مساء أمس، احتجاجات شعبية وحرق صور بشار الأسد، وذلك على خلفية اعتقال الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام 3 نساء من البلدة.

وأفادت وسائل اعلام محلية بأن المحتجين قاموا بإشعال الإطارات المطاطية واغلاق الطرقات المؤدية للبلدة وحرق صور بشار الأسد وكتابة عبارات مناهضة للنظام، مطالبين بوقف حملات الاعتقال التعسفية.

ونشر موقع صوت العاصمة المختص بأخبار دمشق وريفها مقطعا مصورا يظهر قيام المحتجين برمي صورة كبيرة لرأس النظام بشار الأسد في النيران، قائلين “راح أبو حافظ”.

وأشارت المصادر إلى أن قوات النظام استنفرت وعززت حواجزها المنتشرة في المنطقة، كما قامت باستهداف منازل المدنيين في بلدة كناكر بعربات الشيلكا والرشاشات الثقيلة، لإجبارهم على انهاء الاحتجاجات، واعتقلت أحد المحتجين على حاجز القوس في البلدة.

وتأتي هذه الاحتجاجات على خلفية قيام الأفرع الأمنية التابعة للنظام باعتقال 3 نساء من أهالي البلدة قبل أيام، ورفضها الإفراج عنهم.

وسيطرت قوات النظام على بلدة كناكر وبلدات ريف دمشق الغربي في كانون الأول 2016، بعد اتفاق يقضي بتسليم الفصائل العسكرية لسلاحها وخروج الرافضين إلى مناطق الشمال السوري، وتسوية أوضاع المطلوبين لأفرع الأمن السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*