القيادة المركزية الأميركية تعلن مسؤوليتها عن استهداف قياديان من حراس الدين غربي إدلب

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية مسؤوليتها عن استهداف قياديان من تنظيم حراس الدين غربي إدلب يوم أمس الخميس.

ونقلت وسائل اعلام أمريكية عن المتحدث باسم القيادة المركزية “بيث ريوردان”، أن القوات الأمريكية نفذت أمس الخميس، ضربة ضد تنظيم القاعدة في سوريا في محيط محافظة إدلب السورية، معتبرا أن تنظيم القاعدة في سوريا ما يزال يشكل تهديدا لأمريكا وحلفائها.

وأكد مسؤولون عسكريون أن الضربة نفذتها قيادة العمليات الخاصة المشتركة بالجيش الأميركي، وهي أول غارة أميركية بطائرة دون طيار ضد تنظيم القاعدة في سوريا منذ منتصف أيلول الماضي.

وأفادت مصادر ميدانية أمس الخميس، بأن طائرة استطلاع مذخرة يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، استهدفت سيارة قرب بلدة عرب سعيد غربي مدينة إدلب، ما أدى لمقتل ثلاثة أشخاص مجهولين بينهم طفل داخل السيارة، بالإضافة لإصابة عدد من المدنيين كانوا قرب مكان الاستهداف.

وأشارت المصادر إلى أن المستهدفين هم القياديان في تنظيم حراس الدين “أبو ذر المصري” و”أبو يوسف المغربي”.

ويشن التحالف الدولي ضربات بشكل متكرر ضد الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في الشمال السوري المحرر، كان آخرها في 14 أيلول الفائت، حين استهدف سيارة بالقرب من جامع الروضة وسط مدينة إدلب، ما أدى لمقتل سياف التونسي وأبو حمزة اليمني، وهم قياديان في تنظيم حراس الدين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*