لواء القدس يستولي على أملاك المدنيين في مخيم بحلب

كشفت مصادر إعلامية عن انتهاكات ارتكبها لواء القدس الفلسطيني بحق النازحين في محافظة حلب شمال غرب سوريا.
وقالت مصادر مطلعة مهتمة بشؤون اللاجئين الفلسطينيين، إن لواء القدس المدعوم روسياً استولى على أملاك النازحين في مخيم النيرب.
ونقل موقع سوريا 24 عن مسؤول الإعلام في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” فايز أبو عيد قوله إن اللواء استولى على تلك المنازل لأن أصحابها يتعاملون أو محسوبون على المعارضة السورية.
وتم توثيق استيلاء اللواء على منزل ومحلين تجاريين في الشارع الجنوبي للمخيم تعود ملكيتها لأحد المدنيين ويدعى (يوسف الداهودي) والذي اعتقله الأمن السوري عام 2012.
ومهد أحد قادة اللواء بالسيطرة على ما تبقى من ممتلكات المدنيين هناك قائلاً إنه لن يسمح للمغتربين عن المخيم بالعودة إليه مستقبلاً خاصة من تعاطف مع عائلة (الداهودي) على وسائل التواصل الاجتماعي.
واستولى لواء القدس على ثلاثة منازل تعود لعائلات مغتربة عن مخيم النيرب، وطرد العائلات المستأجرة لهان كما سيطرت مجموعة من لواء القدس على بناء مؤلف من ثلاثة طوابق تعود ملكيته للفلسطيني (عبد القادر شلبي).
كذلك فعل المسؤول السياسي للواء القدس ويدعى (عادل عبد الحق) على منزل طبيب الأطفال الفلسطيني (يوسف سليم) والمؤلف من ثلاثة طوابق وعلى معمل خياطة يعود ملكيته لابن عمه “عبد الحق عبد الحق”.
وتذرع عبد الحق بموقع ذلك البناء الاستراتيجي بالجهة الغربية للمخيم، وإطلالته على ضيعة “عزيزة” والتي كانت أحد مراكز المعارضة السورية العسكرية في وقت سابق.
ولم تقتصر عمليات الاستيلاء ومصادرة وتدمير الممتلكات ومنازل اللاجئين فلسطينيين على مخيم “النيرب” بل طالت العديد من المخيمات والتجمعات الفلسطينية.
فقد جرت تلك العمليات في مخيمات السبينة وخان الشيح والحسينية ومنطقة الذيابية بريف دمشق، ومخيمي النيرب وحندرات في حلب.
و تعود ملكية تلك الممتلكات لناشطين فلسطينيين إغاثيين أو إعلاميين أو عسكريين، أو لمعتقلين ممن تتهمهم حكومة النظام السوري بالتعامل مع المعارضة السورية.
كما تشمل ملكية أولئك الذين تتهمهم أفرع الأسد بتهم الإرهاب أو الانتماء إلى فصيل فلسطيني أخد موقفاً مخالفاً لمواقف نظام الأسد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*