ألمانيا تطلق مشروعا لتدريب اللاجئين السوريين لتنمية خبراتهم في المجالات الإدارية

أطلقت ألمانيا مشروعاً لتدريب اللاجئين السوريين في مجالات الإدارة المحلية لبناء سوريا المستقبل.

وكشفت وسائل إعلام ألمانية عن آلية لتدريب اللاجئين السوريين للعمل على تطوير الهياكل المحلية الديمقراطية في بلادهم.

وذكرت صحيفة ”فيسبادنر كورير“ الألمانية أن التدريب يدعم عملية إعادة متحملة للإعمار في سوريا، حسبما نقلت عن عمدة مدينة تاونوس غربي ألمانيا.

وبدأت إدارة مدينة تاونوس الألمانية بمشروع تدريب اللاجئين، ويتمثل جوهر المشروع في تدريبهم لمدة اثني عشر شهرا، في الخدمات الادارية.

والهدف من التأهيل هو منح اثنين من المتدربين السوريين، مهام العمل والهياكل والعمليات واللجان السياسية للحكومة المحلية الألمانية.

العمدة فرانك كيليان قال إن ألمانيا تسعى من خلال هذا المشروع إلى توجيه السوريين نحو الاهتمام بالمستقبل.

ويتطلب ذلك وفق كيليان جهود جميع المعنيين إلى ما وراء الوضع السياسي الراهن في سوريا.

لكن النقطة المهمة هي أن يكون الجميع مستعداً في حالة الوصول إلى تهدئة في البلاد لإعادة بنائها.

المسؤول الألماني قال: ”لقد ساهمت الاتصالات والتبادل المباشر مع اللاجئين السوريين في منطقتنا، بحقيقة أننا اقتربنا أكثر مما يحدث في سوريا“.

والطريق إلى إعادة إعمار محتملة لسوريا هو بالتأكيد طويل وفق كيليان ومحفوف بالعديد من الأمور المستحيلة والتحديات لكن لابد من البدأ بخطوات مجدية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*