بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.. توثيق الانتهاكات المرتكبة بحق الإناث في سوريا

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء، تقريرها السنوي التاسع عن الانتهاكات بحق الإناث في سوريا، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وجاء في التقرير “إن النساء لديهن احتياجات تختلف عن الرجال، وهن أكثر عرضة للتهميش والتمييز والفقر في ظل النزاعات المسلحة”، مشيرا إلى أن القانون الدولي الإنساني يوفر قدرا كبيرا من الحماية للنساء على نحو خاص، إلا أن أطراف النزاع في سوريا لا يحترمون ولا يطبقون هذه المواد.

وأشار التقرير إلى أن النظام السوري تفوق على جميع الأطراف من حيث كم الجرائم التي مارسها على نحو نمطي ومنهجي، وبشكل خاص الحق الأصيل في الحياة والبقاء وحظر التعرض للتعذيب والإخفاء القسري والعنف الجنسي، وقد بلغت مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

وتضمن التقرير حصيلة الانتهاكات التي ارتكبتها الأطراف الفاعلة الرئيسة في سوريا بحق الإناث منذ آذار 2011 حتى 25 تشرين الثاني 2020.

ووثق التقرير مقتل 28405 أنثى على يد الجهات الفاعلة الرئيسة، قتلت قوات النظام السوري منهن 21943 أنثى، و 1579 على يد القوات الروسية، في حين قتلت قوات التحالف الدولي 960، وقتلت فصائل في المعارضة المسلحة 1313 أنثى.

وطبقا للتقرير فقد قتلت 1059 أنثى على يد التنظيمات الإسلامية المتشددة، بينهم 980 أنثى على يد تنظيم داعش و82 على يد هيئة تحرير الشام، في حين قتلت قوات الإدارة الذاتية الكردية 254 أنثى، وقتلت 1294 أنثى على يد جهات أخرى.

وبحسب التقرير فإن ما لا يقل عن 10556 أنثى لا تزلن قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا منذ آذار 2011 حتى 25 تشرين الثاني 2020، منهم 8474 أنثى في سجون النظام السوري و896 أنثى في سجون فصائل في المعارضة المسلحة، و44 في سجون هيئة تحرير الشام، في حين لا تزال 866 أنثى في سجون قوات الإدارة الذاتية الكردية، بالإضافة إلى 276 أنثى كان قد اعتقلهن تنظيم داعش قبل انحساره ولا زلن قيد الاختفاء القسري.

وأورد التقرير حصيلة الضحايا من الإناث الذين قتلوا بسبب التعذيب، التي بلغت 91 سيدة قتل 73 منهن في سجون النظام السوري، و14 في سجون تنظيم داعش، و2 في سجون قوات الإدارة الذاتية الكردية، وسيدة واحدة في سجون فصائل في المعارضة المسلحة وسيدة واحدة على يد جهات أخرى.

وأشار التقرير إلى تعرض النساء المحتجزات للعنف الجنسي، وفي بعض الحالات تعرضن لابتزاز جنسي على أساس المقايضة، ويقدر التقرير ارتكاب قوات النظام السوري ما لا يقل عن 8021 حادثة عنف جنسي، بينها قرابة 879 حادثة حصلت داخل مراكز الاحتجاز، وما لا يقل عن 443 حالة عنف جنسي حصلت لفتيات دون سن الـ 18.

وأوصى التقرير المجتمع الدولي بضرورة تأمين حماية ومساعدة للإناث المشردات قسريا من نازحات ولاجئات، وخصوصا الأطفال منهن ومراعاة احتياجاتهن الخاصة، وطالب كافة دول العالم بالمصادقة على اتفاقية سيداو، والوفاء بالالتزامات المترتبة عليها لمحاسبة النظام السوري وفضح ممارساته الإجرامية، وبذل كل جهد ممكن للتخفيف منها وإيقافها.

كما أوصى بأن يتم تنسيق عمليات المساعدة الإنسانية بحسب المناطق الأكثر تضررا، وتجنب ضغوط وابتزاز النظام السوري بهدف تسخير المساعدات لصالحه، وتخصيص موارد كافية لإعادة تأهيل الناجيات وبشكل خاص اللواتي تعرضن للعنف وللاستغلال الجنسي، والتزويج القسري، وإنشاء دور رعاية وحماية خاصة للنساء المعنفات واللواتي تعرضن للنبذ من قبل أسرهن ومجتمعاتهن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*