إسرائيل تدعو الأمم المتحدة لاتخاذ إجراءات فورية لإخراج إيران من سوريا

أرسل المندوب الإسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير جلعاد إردان، رسالة إلى مجلس الأمن الدولي يطالب فيها بإخراج إيران من سوريا.

وقال إردان في الرسالة: “النظام السوري يواصل السماح لإيران ووكلائها باستخدام أراضيه، بما في ذلك المنشآت العسكرية والبنية التحتية”.

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن خطوات نظام الأسد تجاه إيران تأتي ضمن مساع لترسيخ وجودها في سوريا وتقويض جهود الحفاظ على الاستقرار في المنطقة.

ووصف السفير زرع متفجرات على حدود إسرائيل بالانتهاك الخطير والفاضح لاتفاقية فك الاشتباك الموقعة بين سوريا وإسرائيل في 31 مايو/ آيار 1974.

وأكد أن تلك الخطوة تمثل تهديدا لجميع قوات الأمم المتحدة في المنطقة، داعياً إلى إجراء تحقيق شامل في هذه الحوادث من جانب قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك.

وتحمل إسرائيل النظام السوري المسؤولية عن أي نشاط وهجمات عدوانية تنطلق من أراضيه، مشيرة في مناسبات عدة لعزمها على اتخاذ جميع الإجراءات للدفاع عن نفسها، وفق وصفها.

وفجر اليوم أعلنت وكالة أنباء نظام الأسد “سانا” أن طيرانا إسرائيليا شن غارة جوية قرب العاصمة دمشق، واقتصرت الخسائر على الماديات، فيما التزمت إسرائيل الصمت حيال تلك الغارات.

وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية أن الضربة استهدفت قاعدة عسكرية بمنطقة “جبل المانع” قرب بلدة “الكسوة”.

و يتواجد الحرس الثوري الإيراني في جبل المانع وهي منطقة وعرة على بعد 15 كم جنوب دمشق.

وشنت إسرائيل، الأربعاء الماضي، غارات جوية على ما وصفتها بأنها مجموعة واسعة من الأهداف السورية والإيرانية في سوريا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت، في 28 فبراير/شباط الماضي، إنهم يهدفون إلى إبعاد إيران من سوريا خلال الأشهر الـ12 المقبلة.

وتدعم إيران وحليفها “حزب الله” اللبناني، نظام الأسد في سوريا عسكريا. وتعتبر كل من إيران وإسرائيل الدولة الأخرى العدو الأول لها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*