بعد رفضه استقباله.. مريض يلقى حتفه أمام باب مركز صحي في حمص

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أظهر مريضاً سورياً توفي على باب أحد المراكز الطبية بمحافظة حمص بعد رفض القائمين عليه استقباله.
وتذرع القائمون على المركز بحجة احتمال أن يكون المريض مصاباً بفيروس كورونا في بلدة المشرفة بريف حمص الشمالي.
الفيديو التوثيقي الذي صوّره أحد المواطنين، أظهر وفاة المريض “جورج بيطار” البالغ من العمر 60 عاماً.
وكان المسعف وموثق الحادثة قد ظهر وهو يهدد بنشر المادة في حال لم يتمّ الاستجابة لطلبه بإسعاف المريض، فيما توجّه أحد الأطباء العاملين في المركز بسؤاله عن صلة القرابة التي تربطه به.
وأجاب المسعف بأن المريض لا يمت له بأي صلة إنما أسعفه بدافع إنساني، موضحاً أن المريض بقي ممداً في سيارته لربع ساعة على الأقل، وكان حيّاً و يتنفس حينها.
وأضاف بأن المريض فارق الحياة نتيجة عدم التصريح لهم بالدخول بحجة عدم حصول المنظومة الصحية في المركز على الموافقة بإدخال الحالة الإسعافية.
وسرعان ما بدأ المسعف بالصراخ وتوجيه الأسئلة للقائمين على المركز: ”ما عندكون ولاد… هي منظومة صحيّة هي؟”.
وهدد القائمين على المركز بفضح سوء معاملتهم ونشر المادة المصورة كسبيلٍ وحيد للتفريغ عن غضبه تجاه الاستهتار الذي أودى بحياة المريض الستيني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*