المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا: لا مهرب لنظام الأسد من العملية السياسية

أكد المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا “جويل رايبورن” أن بلاده ستواصل الضغط على نظام الأسد مشيراً أن لامهرب من العملية السياسية.
 
وقال رايبورن في مؤتمر صحفي إن السياسة الأمريكية الحالية تجاه سوريا لن تتغير، مؤكداً أنه على مدى السنوات السابقة حظيت السياسة الأمريكية تجاه سوريا بإجماع واسع في واشنطن.
 
وأشار المسؤول الأمريكي إلى ضرورة اتفاق المجتمع الدولي على استمرار الضغط على نظام الأسد سياسياً واقتصادياً مؤكداً أن علاقات التطبيع مع نظام الأسد لن تمر دون تطبيق القرار 2254.
 
وكان الوفد المعارض قد حمّل المجتمع الدولي والأمم المتحدة أيضاً مسؤولية دعم وتيسير العملية الدستورية والعملية السياسية ككل.
 
وأبدت المعارضة السورية أهمية كبيرة للعمل على حل سياسي شامل يخرج سوريا والسوريين من الوضع الذي يعيشونه حالياً.
 
واعتبرت أن تلك الأولويات مسؤولية جماعية وكل الجهات السورية مطالبة ببذل قصارى جهودها لضمان بدء العملية السياسية.
 
وتشكل اللجنة الدستورية جزءا أساسياً من القرار 2254 وفق رايبورن الذي طالب روسيا بالضغط الجدي على نظام الأسد لإحراز تقدم سياسي ملموس.
 
المسؤول الأمريكي اعتبر أي انتخابات يعتزم نظام الأسد إجراءها، ولا سيما الانتخابات الرئاسية المقررة في عام 2021، لن تتمتع بأي شرعية طالما يتم إجراؤها خارج نطاق القرار الأممي 2254.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*