مراسل فرنسي يفوز بأرفع جائزة مخصصة للصحافة عن تقاريره حول سوريا

أعلنت جمعية “ألبير لوندر” فوز مراسل صحيفة “لوموند” آلان كافال، بالجائزة الثانية والثمانين، عن سلسلة من التقارير التي أعدّها عن سوريا.
 
وقالت الجمعية إن “كافال” فاز بأرفع جائزة مخصصة للصحافة الفرنسية للمراسل المتخصص بأخبار الشرق الأوسط.
 
ووفق وكالة الأنباء الفرنسية فإن لجنة التحكيم منحت الجائزة للصحفي عن مقالاته التي تتناول “الجحيم السوري” المنشورة في تشرين الأول 2019.
 
واعتبر المراسل الفرنسي أن فوزه بالجائزة “شرف عظيم”، مشيرا إلى أن “وراء كل تقرير عشرات الأشخاص الذين لا تظهر أسماؤهم مع أنهم أساسيون جدا”.
 
وأكد أن ما قام به “عمل جماعي لافتاً إلى جهود المصور لورانس جاي، الذي رافقه إلى سوريا.
 
ووصفت المصادر تقارير كافال بأنها “مشبعة بالإنسانية” وتتضمن “تحليلا ثاقبا يساعد على الفهم”.
 
وتحدثت إحدى تقارير كافال عن “الموت البطيء للسجناء الجهاديين” في شمال شرقي سوريا، في مركز تديره “الإدارة الذاتية” التابعة لـ”قسد”.
 
وفي تشرين الأول الفائت تمكن كافال من الفوز بجائزة “بايو” للمراسلين الحربيين وبجائزة “أويست فرانس جان ماران”.
 
والجائزة التي تحمل اسم ألبير لوندر تأتي تقديراً للصحافي الفرنسي ألبير لوندر (1884-1932) الذي يُعتبر أبا للتقارير الكبرى الحديثة.
 
وتبلغ قيمة الجائزة النقدية التي يحصل عليها كل فائز ثلاثة آلاف يورو، علما أن الفائزين يجب أن يكونوا دون عمر الحادية والأربعين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*